القوات التركية حيدت 43 عنصراً إرهابياً من منظمة PKK/YPG خلال الشهر الأخير، أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة "نبع السلام". (AA)

أعلنت الدفاع التركية، الأحد، أنها تتابع عن كثب تنفيذ وقف إطلاق النار في إدلب السورية، ضمن الاتفاق المتوصل إليه مع روسيا.

وقال المسؤول بالوزارة، أولجاي دينيزير، في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، إن الدورية العسكرية المشتركة الثالثة بين تركيا وروسيا في شمال سوريا، سيجري تسييرها عندما تسمح الظروف الجوية بذلك.

وأضاف أن أنقرة تتابع عن كثب عبر التنسيق مع روسيا، تنفيذ وقف إطلاق النار والنقاط التي جرى التفاهم حولها في إطار الاتفاق.

من جهة أخرى، أوضح دينيزير أن القوات التركية حيدت 43 عنصراً إرهابياً من منظمة PKK/YPG خلال الشهر الأخير، أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة "نبع السلام".

وتابع: "أجرينا 38 دورية مشتركة مع روسيا في سوريا، آخرها في 2 أبريل/نيسان الجاري، وذلك منذ توقيع اتفاق سوتشي في 22 أكتوبر/تشرين الأول 2019".

وأشار دينيزير إلى أن تنظيم PKK/YPG الإرهابي، نفذ 70 هجوماً فاشلاً بمناطق تل رفعت و"غصن الزيتون" "ودرع الفرات"، خلال الشهر الأخير.

وأكد أن الجيش التركي رد على تلك الهجمات فوراً في إطار حق الدفاع عن النفس، كما حيًد 16 عنصراً إرهابياً في هجوم استهدف منطقة "درع الفرات".

وأوضح دينيزير أنه في إطار محاربة الإرهاب جرى تحييد 80 عنصراً إرهابياً في الداخل والخارج خلال الشهر الأخير، كما جرى تخريب عدد من مخابئ الإرهابيين، وكميات من الأسلحة والمواد المتفجرة.

وفي 5 مارس/آذار الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب اعتباراً من 6 من الشهر نفسه.

كما صدر بيان مشترك عن البلدين تضمن الاتفاق على إنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي m4 و6 كم جنوبه.

أيضاً تم الاتفاق، وفق البيان، على إطلاق دوريات تركية وروسية، على امتداد طريق m4 (طريق دولي يربط محافظتي حلب واللاذقية) بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، مع احتفاظ تركيا بحق الرد على هجمات النظام السوري.

وجاء الاتفاق على خلفية المستجدات في إدلب إثر التصعيد الأخير الذي شهدته المنطقة، الذي بلغ ذروته باستشهاد 34 جندياً تركياً أواخر فبراير/شباط الماضي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على منطقة "خفض التصعيد".

وإثر ذلك أطلقت تركيا عملية "درع الربيع" ضد قوات النظام السوري في إدلب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً