استدعت الدنمارك سفيرها في إيران بعد اتهامها للحكومة الإيرانية بالوقوف وراء محاولة تنفيذ هجوم فيها. وكان جهاز الأمن الدنماركي أعلن عن أن الهجوم استهدف زعيم فرع دنماركي من "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز".

وزير خارجية الدنمارك أندرس سامويلسون
وزير خارجية الدنمارك أندرس سامويلسون (Reuters)

قال وزير خارجية الدنمارك،أندرس سامويلسون، الثلاثاء، إن بلاده استدعت سفيرها من العاصمة الإيرانية طهران.

وعبر الوزير عن اعتقاده بأن الحكومة الإيرانية تقف وراء محاولة تنفيذ هجوم في بلاده.

وشدد سامويلسون، على إن بلاده ستضغط على الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب محاولات مشتبه بها للمخابرات الإيرانية لشن هجوم في الدنمارك.

وكان أندرس سامويلسون قد علق على حسابه في "تويتر"، بأن بلاده سترد على ما تشتبه بأنها محاولة جهاز أمني إيراني شن هجوم على فرد في الدنمارك مضيفا أن الحكومة الدنماركية تجري محادثات مع دول أوروبية لبحث إجراءات أخرى.

وفي وقت سابق، قال مدير جهاز الأمن الدنماركي، فين بورك أندرسن، إنه يشتبه بأن وكالة مخابراتية إيرانية حاولت تنفيذ أكثر من هجوم على أفراد في الدنمارك.

وأضاف أندرسن أن الهجوم استهدف زعيم فرع دنماركي من "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز"، مشيرا إلى أن الشرطة قامت بعملية واسعة النطاق الشهر الماضي ضمن محاولات لإحباط مخطط الاستخبارات الإيرانية.

المصدر: TRT عربي - وكالات