رئيس الأركان الثاني للقوات المسلحة التركية أثناء الاجتماع مع رئيس أركان القوات المسلحة القطرية (وكالة الأنباء القطرية)

بحث رئيس الأركان الثاني للقوات المسلحة التركية سلجوق بيرقدار أوغلو، مع رئيس أركان القوات المسلحة القطرية غانم بن شاهين الغانم، الأربعاء، تعزيز علاقات التعاون العسكري بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء الجانبين بالدوحة، حيث يجري بيرقدار أوغلو زيارة غير معلنة المدة، وفق وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا".

وذكرت الوكالة أنه جرى خلال اللقاء "استعراض علاقات التعاون العسكري المشترك بين تركيا وقطر وسبل تعزيزها".

حضر الاجتماع، بحسب الوكالة، عدد من كبار الضباط في القوات المسلحة القطرية.

والثلاثاء، قالت وزارة الدفاع التركية: "إن عناصر من القوات الخاصة القطرية خضعت لتدريبات على يد مدربين أتراك في مقر قيادة القوات المشتركة بالدوحة".

وأفادت الوزارة في تغريدة نشرتها عبر "تويتر"، أن المدربين الأتراك في مقر قيادة القوات المشتركة القطرية التركية، أجروا تدريبات لعناصر في قيادة القوات الخاصة القطرية.

كما نشرت وزارة الدفاع التركية في تغريدتها، صوراً لجانب من التدريبات.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تقدماً كبيراً على المستويات كافة، بما في ذلك الدفاعية والعسكرية.

ووقع الجانبان في تركيا يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2014، اتفاقية تعاون في مجالات التدريب العسكري والصناعة الدفاعية، وتمركز القوات المسلحة التركية على الأراضي القطرية"، والتي جرى اقتراحها خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقطر في وقت سابق من العام نفسه.

وقُدمت الاتفاقية إلى البرلمان التركي في 10 فبراير/شباط 2015، لمناقشتها، وصدّقت عليها لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان في 5 مارس/آذار من العام نفسه.

وبموجب هذه الاتفاقية جرت الاستعانة بقوات تركية على الأراضي القطرية، فضلاً عن تنفيذ البلدين تدريبات عسكرية مشتركة.

وافتُتح المقر الجديد للقوات المشتركة التركية ـ القطرية، بقطر في ديسمبر 2019، بحضور كبار القادة العسكريين من البلدين وأُطلق عليها "قاعدة خالد بن الوليد".

مجلس الوزراء القطري يؤكد عمق العلاقات بين الدوحة وأنقرة

من جانبه، أكد مجلس الوزراء القطري عمق العلاقات التركية القطرية، مثمناً نتائج الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا التي عقدت في تركيا الخميس الماضي.

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء القطري، الأربعاء، بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

ورحب المجلس بنتائج اللجنة برئاسة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كما أكد أن "مباحثات القمة القطرية التركية قد عكست عمق العلاقات الاستراتيجية الوطيدة بين البلدين، وما يسودها من تفاهم وتضامن ورغبة مشتركة لتعزيزها وتطويرها في شتى المجالات".

وأضاف المجلس: "جاءت نتائج اجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا، من خلال اتفاقياتها ومذكراتها، لتفتح آفاقاً جديدة لتطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، لما فيه خير ومصلحة شعبيهما الشقيقين".

والخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عقدت تركيا وقطر برئاسة زعيمي البلدين الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا في العاصمة أنقرة.

وعقد الزعيمان اجتماعاً ثنائياً وآخر موسعاً على مستوى الوفود من البلدين، قبل أن يشارك الرئيس التركي وأمير قطر في مراسم توقيع 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة.

تضمنت الاتفاقيات، مذكرة شراء حصة من "مجمع استنيا بارك" التجاري، ومذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار و"شركة هاليك ألتون" للاستثمار المحتمل في "مشروع القرن الذهبي"، ومذكرة شراء حصة من بورصة إسطنبول.

كما تضمنت، اتفاقية بيع وشراء لميناء "أورتادوغو أنطاليا" بين شركتي "غلوبال ليمان" و"كيوتيرمينالز"، ومذكرة تفاهم بين هيئة المناطق الحرة ووزارة التجارة التركية، وإعلاناً مشتركاً بشأن إنشاء اللجنة الاقتصادية والتجارية بين وزارة التجارة والصناعة (في كلٍّ من البلدين).

إضافة إلى مذكرة تفاهم للتعاون في مجال إدارة المياه، وخطاب نوايا بين وزارة المالية القطرية ووزارة الخزانة والمالية التركية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجالات شؤون الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية، وإعلان نوايا بشأن تبادل الدبلوماسيين في وزارتي خارجية البلدين.

وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، وشهدت العلاقات الثنائية تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة بالمجالات كافة.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا تأسست عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر/كانون الأول من العام التالي.

ومنذ عام 2015 انعقدت 5 دورات للجنة بالتبادل بين البلدين، عقدت الثانية في طرابزون بتركيا 2016، والثالثة بالدوحة 2017، والرابعة في إسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً