ألطون: "لشعب التركي لن يسمح بعد الآن لأي محاولة من شأنها تجاهل إرادته". (Kriter Dergisi/AA)

وصف رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، انقلاب 12 سبتمبر/أيلول 1980 الذي تم فيه تجاهل الديمقراطية وحقوق الإنسان، والإرادة الشعبية، بأنه كان "لطخة سوداء في تاريخ الديمقراطية التركية".

وأوضح ألطون في تغريدة أن محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف يوليو/تموز عام 2016، أظهرت مجدداً أن الشعب التركي لن يسمح بعد الآن لأي محاولة من شأنها تجاهل إرادته.

وأرفق ألطون تغريدته بمقطع مصور، يشرح فيه ما جرى في انقلاب 12 سبتمبر/أيلول.

وفي صباح 12 سبتمبر/أيلول 1980، استيقظ الأتراك على بيان بُث عبر إذاعة "تي.آر.تي" الرسمية، حمل توقيع رئيس الأركان آنذاك الجنرال كنعان ايفرن، كان إعلان انقلاب على حكومة سليمان ديميريل.

وذاك الصباح أعلن ما سمي بـ"مجلس الأمن القومي" الذي شكله الانقلابيون الأحكام العرفية في البلاد، وحلّ البرلمان، وتعليق العمل بالدستور، وإنهاء صلاحيات الحكومة، وإغلاق الأحزاب السياسية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً