أوضح رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية أن تصريحات الرئيس التركي التي كان يرد فيها على بيان الإرهابي الذي قتل 50 مسلماً في كرايستشيرش، أُخرجت من سياقها. وأضاف أن الشعب التركي لطالما كان مُرحباً بالزوار الأستراليين والنيوزيلنديين.

رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية قال إن كلام أردوغان أُخرج من سياقه
رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية قال إن كلام أردوغان أُخرج من سياقه (AA)

قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، الأربعاء، إن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول مذبحة المسجدين في نيوزيلندا "أُخرجت من سياقها".

وأضاف ألطون في تغريدة على حسابه في تويتر " الرئيس أردوغان كان يرد على بيان "مانيفستو" الإرهابي الذي قتل 50 مسلماً بريئاً في كرايستشيرش في نيوزيلندا".

وأشار إلى أن الشعب التركي "لطالما كان مضيافاً ومرحباً بالزوار من الأستراليين والنيوزيلنديين".

وأوضح رئيس دائرة الاتصال أن "مانفيستو الإرهابي لم يستهدف أردوغان وحده، بل استهدف أيضاً الشعب التركي والدولة التركية". مضيفاً أن الرئيس التركي "عبّر عن موقفه من الهجمات ضد تركيا في الماضي والحاضر في سياق تاريخي، خلال خطابه في ذكرى جناق قلعة".

يشار إلى أن أردوغان تطرق إلى الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا خلال كلمته في احتفالات الذكرى السنوية الـ104 لانتصار الدولة العثمانية، ويوم الشهداء، محذراً من مغبة توسع دائرة الكراهية في الغرب ومحاولة الانتقام للتاريخ.

وأخرجت وسائل إعلام أسترالية تصريحات الرئيس من سياقها، وحاولت استخدامها لانتقاد أنقرة متجاهلة ما تعرضت له تركيا من تهديدات إرهابية أطلقها منفذ المذبحة في نيوزيلندا.

والجمعة الماضية، هاجم إرهابي أسترالي مسجدين بمدينة "كرايستشيرتش" النيوزيلندية، وقتل 50 شخصاً، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصاب 50 آخرين.

المصدر: TRT عربي