قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية إن عملية نبع السلام أحبطت خطط هندسة جيوسياسية، مصرحاً أن تركيا نفذت سياستها الخاصة في العديد من القضايا المعقدة في القضية السورية والقبرصية ومستجدات شرقي البحر المتوسط.

 ألطون يقول إن عملية
 ألطون يقول إن عملية "نبع السلام" أحبطت خطط هندسة جيوسياسية مشابهة لأخرى حيكت قبل 100 عام (AA)

قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون السبت، إن عملية "نبع السلام" شمالي سوريا أحبطت خطط هندسة جيوسياسية مشابهة لأخرى حيكت قبل 100 عام.

جاء ذلك في كلمة لألطون بولاية أنطاليا جنوبي البلاد، أشار فيها إلى أن تركيا "بذلت جهوداً كبيرة لتطوير رؤيتها الجيوسياسية وتجاوز التحديات التي واجهتها".

وأضاف أن تركيا نفذت سياستها الخاصة في العديد من القضايا المعقدة مثل مكافحة الإرهاب والشأنين السوري والقبرصي والمستجدات شرقي البحر المتوسط.

وأردف: "قوتنا في المفاوضات تستمد زخمها من قوتنا الإقليمية، ومن خلال عملية نبع السلام فقط أثبتنا إمكانية وضع قواعد لعبتنا، وإحباط مشاريع هندسة جيوسياسية مشابهة لأخرى حيكت قبل 100 عام".

وشدد على أن تركيا تكافح بفاعلية في الميدان وعلى الطاولة جميع التنظيمات الإرهابية دون التمييز بينها وفي مقدمتها كولن وYPG/PKK وداعش.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات