قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إن بلاده لا يمكنها التأكد من تحول المنطقة إلى مكان آمن تماماً بناء على معلومات الأمريكيين، مشيراً إلى عدم سماحه بأمور كالمماطلة مثلما حصل في منبج وتشتيت الانتباه والابتعاد عن الهدف الرئيسي.

المتحدث باسم الرئاسة التركية حذر من مماطلة واشنطن بخصوص المنطقة الآمنة
المتحدث باسم الرئاسة التركية حذر من مماطلة واشنطن بخصوص المنطقة الآمنة (AA)

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أن أنقرة لن تسمح بالمماطلة مثلما حصل في منبج، والابتعاد عن الهدف الرئيسي بخصوص المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، عقب الاجتماع الحكومي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال قالن "لا يمكننا التأكد من تحول المنطقة إلى مكان آمن تماماً بناء على معلومات الأمريكيين ويتعين علينا التأكد عبر مصادرنا".

وتابع "لن نسمح بأمور كالمماطلة مثلما حصل في منبج، وتشتيت الانتباه والابتعاد عن الهدف الرئيسي". مشيراً إلى أن أي عملية تأخير بهذا الصدد تتحول إلى تكتيك للمماطلة.

وأضاف "إذا تحولت مسألة المنطقة الآمنة إلى تشكيل منطقة آمنة أخرى للتنظيمات الإرهابية أسفل الحدود بـ10 أو 20 أو 30 كم، وإذا ساورنا أي شكوك بهذا الخصوص فإن الجمهورية التركية لديها الإمكانية والقدرة على تشكيل المنطقة الآمنة فعلياً".

وشدد قالن على أن المجتمع الدولي ملزم بالإيفاء بمسؤولياته إن كان يريد منع حدوث موجة لجوء جديدة مصدرها محافظة إدلب السورية.

وأكد أن توقع تحمل تركيا بمفردها لموجة اللجوء المحتملة من إدلب ليست مقاربة صحيحة أو منصفة أو عادلة.

وفيما يخص برنامج مقاتلات F-35 أكد متحدث الرئاسة التركية أن بلاده لم تتخلّ عن البرنامج. مشدداً على أنه ليس من السهل إخراج تركيا منه.

وأعرب قالن عن اعتقاده بأنه سيتم تخطي هذه الأزمة المتعلقة ببرنامج المقاتلات عاجلاً أم آجلاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات