اتفق الرئيسان الروسي والأوكراني في ختام قمة نورماندي بحضور قادة فرنسا وألمانيا، على تبادل جميع السجناء المتبقين بحلول نهاية العام الجاري، وجددا التزام تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في دونباس شرق أوكرانيا.

الرئيسان الروسي والأوكراني اتفقا على تبادل جميع السجناء المتبقين وتجديد التزام تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في دونباس شرق أوكرانيا
الرئيسان الروسي والأوكراني اتفقا على تبادل جميع السجناء المتبقين وتجديد التزام تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في دونباس شرق أوكرانيا (Reuters)

اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء، على تبادل جميع السجناء المتبقين بحلول نهاية العام الجاري، وجددا التزام تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في إقليم دونباس الواقع بشرق أوكرانيا.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر في ختام قمة نورماندي الرباعية التي انعقدت في قصر الإليزيه بباريس لبحث تسوية النزاع في أوكرانيا، بحضور بوتين وزيلينسكي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

واستمرت المباحثات لمدة 9 ساعات، وفي ختامها صدر بيان تضمن التزامات محددة، إذ اتفق الزعيمان الروسي والأوكراني على تبادل بقية السجناء المتبقين من الصراع في شرق أوكرانيا.

وأكد البيان أن "اتفاقيات مينسك لا تزال تشكل أساس تنسيق رباعية نورماندي، وتلتزم الدول الأعضاء تنفيذها الكامل".

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي: "لقد حققنا تقدماً في فك الاشتباك وتبادل السجناء ووقف إطلاق النار والتطور السياسي، وقد طالبنا وزراءنا بالعمل في الأشهر الأربعة القادمة على هذا".

وفي عام 2014 أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا الاستقلال في منطقتي دونيتسك ولوغانسك الأوكرانية.

وفي 12 فبراير/شباط 2015، توصل قادة البلدان الأربعة إلى اتفاق في العاصمة البيلاروسية مينسك، يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة.

وعُرف الاتفاق بـ"اتفاق مينسك-2" ويُعتبر تطويراً لـ"اتفاق مينسك-1" الذي وقعه ممثلو الحكومة الأوكرانية والانفصاليون برعاية روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات