الرئيس الباكستاني عارف علوي (AA)

قال الرئيس الباكستاني عارف علوي الأربعاء، إن العالم يتجاهل استخدام قوات الحكومة الهندية، العنف في إقليم كشمير المتنازَع عليه بين البلدين.

وحسب وسائل إعلام محلية، فإن علوي أكّد في كلمة خلال فاعلية بمناسبة "اليوم الأسود في كشمير" بالعاصمة إسلام آباد، أن القوات الهندية تواصل حملتها الظالمة على إقليم جامو وكشمير، داعياً إياها إلى وقف اعتداءاتها.

وتُحيي باكستان "اليوم الأسود" في 27 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وهو اليوم الذي انتقل فيه جزء من إقليم كشمير، إلى سيطرة الهند التي تحتفل باليوم نفسه تحت اسم "يوم المشاركة".

وأضاف علوي أنه في الوقت الذي يدير فيه العالم ظهره للظلم الواقع بالإقليم، فإن باكستان تواصل الوقوف إلى جانب أشقائها هناك، وطرح الملفّ في أجندة المحافل الدولية.

وأكّد ضرورة عدم السماح للهند بتغيير التركيبة الديموغرافية لسكان الإقليم، مضيفاً أن "كشمير ستحصل على استقلالها وستصبح جزءاً من باكستان".

من جانبه أفاد رئيس الوزراء عمران خان في تغريدة، بأن الإدارة الهندية تمارس الضغوط على أهالي كشمير لقمع أصواتهم وسلبهم حرية تقرير المصير.

وأردف بأن على المجتمع الدولي أداء المسؤولية الواقعة على عاتقه لوضع حدّ للضغوط الهندية وانتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم.

ويطلق اسم "جامو وكشمير" على الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من كشمير، ويضمّ جماعات تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالاً هندياً" لمناطقها.

ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام آباد ونيودلهي الإقليم ذا الأغلبية المسلمة.

وفي 5 أغسطس/آب 2019 ألغت الحكومة الهندية المادة 370 من الدستور، التي تكفل الحكم الذاتي في "جامو وكشمير" ذي الأغلبية المسلمة الوحيدة في البلاد، ومن ثم تقسيمه إلى منطقتين تديرهما الحكومة الفيدرالية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً