قال الرئيس الباكستاني، الأربعاء، إن بلاده "لن تترك الشعب الكشميري بمفرده"، وأضاف "إذا فرضت علينا الحرب، فلن نتراجع".

قال علوي إنه حزين لرؤيته الفظائع الهندية في كشمير، مضيفاً أن المسلمين لا يريدون الحرب
قال علوي إنه حزين لرؤيته الفظائع الهندية في كشمير، مضيفاً أن المسلمين لا يريدون الحرب (AA)

أدان الرئيس الباكستاني عارف علوي تغيير وضع كشمير في الدستور الهندي، واعتبر ذلك انتهاكاً للقانون الدولي، وقال إن باكستان "لن تترك الشعب الكشميري بمفرده".

وأدلى الرئيس علوي بتصريحاته، الأربعاء، وهو يرفع علم باكستان داخل مبنى حكومي في إسلام آباد، لبدء الاحتفالات بيوم الاستقلال في البلاد.

وقال علوي إنه حزين لرؤيته الفظائع الهندية في كشمير، مضيفاً أن المسلمين لا يريدون الحرب، لكن "إذا فُرضت علينا الحرب، فلن نتراجع"، مطالباً مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع لمناقشة هذه القضية.

من جهته، توجه رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى الشطر الباكستاني من كشمير، للتعبير عن تضامنه مع سكان الشطر الهندي من الإقليم.

وأكد خان لشعب كشمير، الذي يعيش في الشطر الذي تديره الهند، أنه يدعمهم في نضالهم من أجل تقرير المصير.

وأدان خان في بيان، الأربعاء، قرار نيودلهي تغيير وضع كشمير في الدستور، فيما يُنتظر أن يلقي خطاباً في البرلمان للتنديد بانتهاكات الهند لحقوق الإنسان في كشمير.

والأسبوع الماضي، شهد الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من الإقليم احتجاجات واسعة ضد الحكومة الهندية، أمرت على إثرها السلطات المواطنين بالتزام منازلهم.

وفي 5 أغسطس/آب ألغت الحكومة الهندية، مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير" الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم.

فيما تعطي الأخرى الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة فضلاً عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية والتملك والحصول على منح تعليمية.

وفي اليوم التالي، صادق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين (منطقة جامو وكشمير ومنطقة لداخ)، تتبعان بشكل مباشر الحكومة المركزية.

المصدر: TRT عربي - وكالات