الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر يدعو إلى "ضرورة إيجاد حل مشرف لهذا الوضع الذي يؤثر على مصداقية الانتخابات" (الرئاسة التونسية)

أعرب الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر في كلمة بثها التلفزيون الرسمي عن سعيه لإيجاد حل بشأن توقيف المرشح الرئاسي نبيل القروي، والمحتجز على خلفية قضايا فساد، واصفاً الأمر بـ "المؤثر على سمعة تونس ومستقبل الانتخابات".

وأوضح الرئيس المؤقت في بث تلفزيوني، الجمعة، إجراءه اتصالات مع السلطات القضائية وهيئة الانتخابات لتجاوز الصعوبات التي تعترض المسار الانتخابي.

وقال الرئيس التونسي إن: "الوضع الذي تعيشه البلاد له تداعيات خطيرة على مصداقية الانتخابات والمسار الديمقراطي".

ويطرح وجود مرشح الرئاسة عن حزب "قلب تونس" نبيل القروي، والقابع في السجن منذ 23 أغسطس/آب الماضي على خلفية تهم فساد، جدلاً في البلاد، بالنظر إلى مبدأ تكافؤ الفرص الذي يفرضه القانون لقيام كل مرشح بحملته الانتخابية.

ودعا الناصر إلى "ضرورة إيجاد حل مشرف لهذا الوضع الذي يؤثر على مصداقية الانتخابات"، "مشدداً على استقلالية القضاء".

ولفت الناصر إلى وجوب مواصلة السير وتجاوز الوضع الصعب مشيراً إلى أن ثمة إحباطاً لدى عدد من التونسيين ناتجاً عن الشعور بهشاشة الوضع، وأيضاً عن دعايات مغرضة يقف وراءها من لا يريد الخير لتونس على حد تعبيره.

وجرى إيقاف المرشح الرئاسي نبيل القروي، في 23 أغسطس/آب الماضي، على خلفية شكوى ضده تقدمت بها منظمة "أنا يقظ" المحلية غير الحكومية، تتهمه فيها بالفساد، وهو ما ينفيه القروي على لسان محاميه.

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت هيئة الانتخابات تأهل المرشح المستقل قيس بن سعيد، وهو أستاذ قانون دستوري، إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بنسبة 18.4% من الأصوات، ونبيل القروي بنسبة 15.58%.

وحددت الهيئة رسمياً 13 أكتوبر/تشرين الأول، موعداً لإجراء الجولة الثانية من الانتخابات، فيما انطلقت الحملة الرئاسية الخميس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً