أعلن الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر، تمديد حالة الطوارئ المفروضة في البلاد لمدة شهر إضافي اعتباراً من الأحد، وتعطي الطوارئ وزير الداخلية صلاحيات استثنائية تشمل منع الاجتماعات، وحظر التجوال، وتفتيش المحلات ليلاً ونهاراً.

الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر
الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر (الرئاسة التونسية)

قرر الرئيس التونسي المؤقت محمد الناصر، الجمعة، تمديد حالة الطوارئ المفروضة في كامل البلاد لمدة شهر إضافي اعتباراً من الأحد، في بيان صادر عن الرئاسة التونسية.

وأُعلنت حالة الطوارئ في البلاد منذ أواخر عام 2015، إثر حادث إرهابي، ومنذ ذلك الحين مُددت مرات عدة، والتي تعطي وزير الداخلية في البلاد، صلاحيات استثنائية تشمل منع الاجتماعات، وحظر التجوال، وتفتيش المحلات ليلاً ونهاراً، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.

وكان وزير الداخلية التونسي هشام الفوراتي، الخميس، قد أعلن عن سلسلة توقيفات خلال الآونة الأخيرة، على خلفية التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا العاصمة في أواخر يونيو/حزيران الماضي.

وذكر الفوراتي في تصريحات إعلامية، إن الموقوفين كانوا يستهدفون أمن البلاد، وقال إن مناطق مثل مطار قرطاج ووحدات أمنية وعسكرية وقطاعات حيوية في البلاد كانت مستهدفة.

وأواخر يونيو/حزيران الماضي، شهدت العاصمة تفجيرين انتحاريين، أسفرا عن مقتل رجل أمن وإصابة 5 آخرين، إضافة لـ3 مدنيين توفي أحدهم الخميس.

وتشهد تونس، منذ مايو/أيار 2011، عمليات إرهابية متصاعدة راح ضحيتها عشرات الأمنيين والعسكريين والسياح الأجانب.

المصدر: TRT عربي - وكالات