الرئيس التونسي يقول إنه سيكلّف رئيس حكومة جديداً وسيبقي على الإجراءات الاستثنائية (وسائل التواصل)

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الاثنين، إنه سيقدّم قانوناً جديداً للانتخابات وإنه وضع قوانين انتقالية بينما ستظل إجراءات الطوارئ سارية.

وأضاف سعيّد في خطاب من محافظة سيدي بوزيد (وسط) مهد ثورة 2011: "وُضِعت أحكام انتقالية، وسيُكلَّف رئيس حكومة، وستكون أحكام انتقالية تستجيب إلى إرادتكم، وسيوضع مشروع قانون انتخابي جديد".

وأوضح حول التأخر في تعيين رئيس حكومة: "تركت الوقت للفرز بين الوطنيين الأحرار وبين من باعوا الوطن وسقطت أوراق التوت عن البعض الطامع في المناصب".

ومضى يقول: "ما أقوله اليوم هو في صلب الدستور ولا يمكن أن يقولوا إنه انقلاب، وكيف يكون انقلاباً بالدستور ونص الدستور".

واعتبر الرئيس التونسي احتجاجات السبت أمام المسرح البلدي بالعاصمة "مسرحية".

وفي 25 يوليو/تموز الماضي، قرر سعيّد تجميد البرلمان، برئاسة راشد الغنوشي رئيس حركة "النهضة" لمدة 30 يوماً، ورفع الحصانة عن النّواب، وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، على أن يتولى هو السّلطة التّنفيذية، بمعاونة حكومة يعيّن رئيسها، ثم أصدر أوامر بإقالة مسؤولين وتعيين آخرين.

ورفضت غالبية أحزاب تونس قرارات سعيّد التي مدد، في 24 أغسطس/آب الماضي، العمل بها إلى أجل غير مسمى، واعتبرها البعض "انقلاباً على الدّستور"، بينما أيّدتها أحزاب أخرى رأت فيها "تصحيحاً للمسار"، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية (جائحة كورونا).

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً