قال صحفيون من وكالة رويترز  إن أكثر من 8000 شخص شاركوا في المظاهرة الرئيسية وسط تونس العاصمة (Zoubeir Souissi/Reuters)

قال الرئيس التونسي قيس سعيد الاثنين إن 1.8 مليون مواطن خرجوا إلى الشوارع أمس في مسيرات داعمة له، ولكن بدا أن المشاركين فيها أقل من ذلك الرقم بكثير.

وقال سعيد في تسجيل مصور نشره مكتبه على الإنترنت: "لقد كان يوماً تاريخياً نزل فيه نحو 1.8 مليون إلى الشارع مهللين".

وأضاف في التسجيل المصور لاجتماعه مع رئيسة الوزراء المكلفة: "الشعب قال كلمته... لن نخيب آمال التونسيين".

وقال صحفيون من وكالة رويترز عن المظاهرة الرئيسية وسط تونس العاصمة إن أكثر من 8000 شخص شاركوا فيها.

وقال شهود ووسائل إعلام محلية إن آلافاً آخرين تظاهروا في صفاقس وعدد من المدن الأخرى.

كما قدرت وكالة تونس إفريقيا للأنباء، وهي مملوكة للدولة ومستقلة تحريرياً عن السلطات، عدد المتظاهرين الأحد بنحو 8000.

ويبلغ عدد سكان تونس نحو 12 مليوناً. وفي يوليو/تموز علق الرئيس عمل البرلمان المنتخب وعزل رئيس الوزراء في إجراءات وصفها معارضوه بانقلاب، كما ألغى معظم بنود الدستور وقال إنه سيعدله.

وألقى تدخُّله بظلال من الشك على المكاسب الديمقراطية في تونس منذ ثورة 2011 التي أنهت الحكم الشمولي وأطلقت شرارة ما سمي الربيع العربي. وعلى الرغم من أن إجراءات الرئيس لقيت تأييداً شعبياً على ما يبدو، فإنها واجهت في الأسابيع القليلة الماضية معارضة متزايدة من النخبة السياسية والمانحين الأجانب، في وقت تواجه فيه تونس أزمة وشيكة في المالية العامة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً