الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجّه بإجراء "حوار وطني"، مع كافة القوى السياسية دون "استثناء أو تمييز" (AA)
تابعنا

وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء، بإجراء "حوار وطني"، مع القوى السياسية كافة دون "استثناء أو تمييز".

جاء ذلك خلال مشاركة السيسي في حفل إفطار الأسرة المصرية السنوي، حسبما نقلته صحيفة الأهرام المملوكة للدولة.

وأفادت الأهرام، بأن السيسي "كلف إدارة المؤتمر الوطني للشباب (رسمي) بالتنسيق مع كافة التيارات السياسية الحزبية والشبابية لإدارة حوار سياسي حول أولويات العمل الوطني خلال المرحلة الراهنة".

وطالب الرئيس المصري، بـ"رفع نتائج هذا الحوار إليه شخصياً، مع وعده بحضور المراحل النهائية منها".

وقرر السيسي "إعادة تفعيل عمل لجنة العفو الرئاسي (...) على أن توسع قاعدة عملها بالتعاون مع الأجهزة المختصة ومنظمات المجتمع المدني المعنية".

وأعرب الرئيس المصري، عن سعادته "بالإفراج عن دفعات من أبناء مصر خلال الأيام الماضية"، مضيفاً: "الوطن يتسع لنا جميعاً وأن الاختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية".

والأحد ذكرت مصادر حقوقية وسياسية مصرية، بينهم محمد أنور السادات، عضو مجلس حقوق الإنسان (رسمي) أن النيابة العامة قررت إخلاء سبيل 41 شخصاً بينهم ناشطون، وذلك بعد يومين من حديث السيسي، عن حاجة البلاد إلى "حوار سياسي".

وشهد حفل إفطار الأسرة المصرية الذي يقام سنويا منذ 2017، "مشاركة واسعة من الشخصيات العامة والمواطنين، ورؤساء الأحزاب السياسية وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ والوزراء"، وفق الصحيفة ذاتها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً