أعلنت السلطات في البحرين صدور حكم بالسجن المؤبد على زعيم جمعية الوفاق البحرينية المعارضة علي سلمان وعضوين بارزين بتهمة "التخابر مع قطر". وبينما تنفي الدوحة الاتهامات الموجهة إليها، فإنها تواجه مقاطعة وحصارا من البحرين والسعودية والإمارات.

الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة علي سلمان
الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية المعارضة علي سلمان (AFP)

أصدرت محكمة الاستئناف العليا في البحرين حكماً بالسجن المؤبد على الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة علي سلمان والعضوين البارزين في الجمعية حسن سلطان وعلى الأسود.

وقال النائب العام في البحرين أسامة العوفي، الأحد، إن الحكم صدر "في قضية تخابر قطر بغرض ارتكاب أعمال عدائية ضد مملكة البحرين والإضرار بمصالحها القومية، والتوصل إلى معلومات حساسة تمس أمن وسلامة البلاد، حيث قضت المحكمة بقبول طعن النيابة العامة باستئناف حكم محكمة أول درجة، وبإجماع الآراء بإلغاء ذلك الحكم والقضاء مجدداً بإدانة المتهمين الثلاثة في تلك القضية وبمعاقبة كل منهم بالسجن المؤبد عما أسند إليه".

وأضاف النائب العام "أن حكومة دولة قطر قد اضطلعت بنفسها بإدارة عملية التخابر ممثلة في رئيس وزرائها آنذاك حمد بن جاسم، وحمد بن خليفة العطية مستشار أمير قطر السابق، وحمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية، فضلاً عن سعيد الشهابي رئيس تحرير مجلة العالم بلندن، وقد انتهت المحكمة إلى تورطهم جميعاً في الجرائم موضوع القضية، وبناء على ذلك أحالت إلى النيابة العامة هذه الوقائع المنسوبة إلى الأشخاص المذكورين آنفاً للتحقيق والتصرف فيها".

من جانبها نفت قطر التهم الموجهة إليها، وطالبت بعدم الزج باسمها في خلافات "البحرين الداخلية".

واستنكرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها، الاثنين، "الاستمرار في الزجّ باسم دولة قطر في خلافات البحرين السياسية، وصراعاتها الداخلية وذلك على إثر الحكم الأخير على المواطن البحريني علي سلمان فيما عرف إعلامياً بقضية التخابر مع قطر".

ودعت الخارجية القطرية المؤسسات المعنية في البحرين إلى التعامل مع الرأي العام المحلي لديها والرأي العام الخليجي والدولي بقدرٍ أكبر من الجدية والمسؤولية. مطالبة إياها "بعدم اللجوء إلى تسييس القضاء لديها أو الزجّ باسم دولة قطر لصالح حسابات سياسية".

المصدر: Reuters