السجن 20 عاماً لصيني في الولايات المتحدة في قضية تجسس اقتصادي (Others)
تابعنا

حُكم على عميل للاستخبارات الصينية بالسجن لمدة 20 عاماً في الولايات المتحدة لمحاولته سرقة تكنولوجيا من شركات طيران أمريكية وفرنسية، وفق ما أعلنت وزارة العدل.

واتُّهم شو يانجون بأداء دور قيادي في خطة مدعومة من الدولة الصينية امتدت خمس سنوات لسرقة أسرار تجارية من شركات طيران أبرزها "جنرال إلكتريك للطيران" الرائدة في تصنيع محركات الطائرات في العالم، ومجموعة "سافران" الفرنسية التي عملت مع الشركة الأولى على تطوير محرك.

وكان شو واحداً من 11 مواطناً صينياً من بينهم ضابط استخبارات، وردت أسماؤهم في أكتوبر/تشرين الأول 2018 بلوائح اتهام في محكمة فيدرالية في سينسيناتي بولاية أوهايو حيث مقر "جنرال إلكتريك للطيران".

وقُبض عليه في أبريل/نيسان 2018 في بلجيكا حيث استُدرج على ما يبدو للقيام بعملية استخبارية، فقد كان يعتزم لقاء أحد موظفي "جنرال إلكتريك" سراً.

وجرى تسليمه إلى الولايات المتحدة حيث قُدّم إلى المحاكمة وأُدين أمام هيئة محلفين في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 بتهمة محاولة التجسس الاقتصادي ومحاولة سرقة أسرار تجارية وتهمتي تآمر على صلة بالملف.

وقالت وزارة العدل في بيان: "استهدف شو شركات طيران أمريكية، وجنّد موظفين للسفر إلى الصين، وطلب معلومات سرية، وكل ذلك نيابة عن حكومة جمهورية الصين الشعبية".

وقال المدّعي الفيدرالي في ولاية أوهايو كينيث باركر: "هذه القضية تبعث رسالة واضحة: سنحاسب أي شخص يحاول سرقة الأسرار التجارية الأمريكية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً