المستشار الأمني السابق لماكرون خلال قدومه إلى قاعة المحكمة (Benoit Tessier/Reuters)
تابعنا

قالت وسائل إعلام فرنسية إنّ حكماً صدر اليوم الجمعة بالسجن ثلاث سنوات، منها سنتان مع إيقاف التنفيذ، على مستشار أمني سابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتهم تشمل ضرب محتجّين في عيد العمال في عام 2018.

وكانت فضيحة عيد العمال محرجة لماكرون، الذي من المتوقع أن يسعى لإعادة انتخابه في العام المقبل.

وفي منشور على "تويتر" قال صحفي في هيئة الإذاعة والتليفزيون (فرانس إنفو) حضر جلسة النطق بالحكم إنّ المحكمة قالت إنّ ألكسندر بينالا الذي أُدين أيضاً بحمل جوازات سفر دبلوماسية وبمخالفة القانون وحمل سلاح بدون ترخيص تصرّف "بشعور من له حصانة من العقاب ويملك سلطة مطلقة".

والحكم أقسى من الحكم بالسجن 18 شهراً الذي طالب به الادعاء.

وقالت وسائل إعلام من بينها قناة (B.F.M) التليفزيونية إنّ بينالا سيقضي فترة الحبس سنة في البيت وفي معصمه سوار إلكتروني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً