تضررت إيرادات المملكة، التي تعتمد على النفط كمصدر رئيسي للدخل، جراء انخفاض الأسعار والطلب على الخام بفعل تفشي فيروس "كورونا" محلياً وعالمياً. (Hasan Jamali/AP)

سجلت السعودية تراجعاً في الأصول الاحتياطية في الخارج بنسبة 1% أو 16.5 مليار ريال (4.4 مليار دولار) خلال يوليو/تموز الماضي.

وحسب بيانات البنك المركزي السعودي الصادرة، الاثنين، تراجعت الأصول الاحتياطية من 1.672 تريليون ريال (445.8 مليار دولار) في يونيو/حزيران 2021، إلى 1.655 تريليون ريال (441.3 مليار دولار).

وأوضح البنك المركزي السعودي، أن انخفاض الأصول الاحتياطية حدث نتيجة انخفاض بند "نقد أجنبي وودائع في الخارج" بنسبة 4.1%، أي حوالي 21.1 مليار ريال.

وعلى أساس سنوي، تراجعت الأصول الاحتياطية بمقدار 24.25 مليار ريال (6.46 مليار دولار).

وتضررت إيرادات المملكة، التي تعتمد على النفط كمصدر رئيسي للدخل، جراء انخفاض الأسعار والطلب على الخام بفعل تفشي فيروس "كورونا" محلياً وعالمياً.

وفقدت السعودية 50 مليار دولار من احتياطاتها الأجنبية خلال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان 2020، منها 40 مليار دولار جرى تحويلها إلى صندوق الدولة السيادي (صندوق الاستثمارات العامة) ليستغل الفرص في الأسواق العالمية مع تداعيات كورونا.

ويشمل إجمالي الأصول الاحتياطية من الذهب، وحقوق السحب الخاصة، والاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي، والنقد الأجنبي، والودائع في الخارج، بالإضافة على الاستثمارات الخارجية، وفق بيانات البنك المركزي السعودي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً