أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح تعرّض محطتين سعوديتين لضخ النفط لهجوم وصفه بالإرهابي ونفّذته طائرات بدون طيار. وأوضح الفالح أن الهجوم أسفر عن حريق تمت السيطرة عليه دون وقوع أضرار كبيرة.

أعلن وزير الطاقة السعودي تعرّض محطتين لضخ النفط في بلاده لهجوم وصفه بالإرهابي ونفّذته طائرات بدون طيار
أعلن وزير الطاقة السعودي تعرّض محطتين لضخ النفط في بلاده لهجوم وصفه بالإرهابي ونفّذته طائرات بدون طيار (Reuters)

نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد بن عبد العزيز الفالح تصريحات أعلن فيها، الثلاثاء، تعرُّض محطتَي ضخ لخط أنابيب شرق-غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم نُفّذ عبر طائرات بدون طيار مفخخة.

وأوضح الفالح أن الهجوم أسفر عن اشتعال حريق في المحطة رقم 8، إلا أنه تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة.

وكانت قناة المسيرة التابعة للحوثيين نقلت عن مصدر عسكري لم تسمّه، صباح الإثنين، أن سبع طائرات بدون طيار نفّذت هجمات ضد أهداف سعودية دون تحديدها.

ووفقاً لواس، أوقفت شركة أرامكو السعودية الضخ في خط الأنابيب، إذ يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي. قبل أن تعلن أن إمدادات النفط والغاز لعملائها لم تتأثر بالهجمات.

وأكد الوزير السعودي أن المملكة تشجب "هذا الهجوم الجبان"، مضيفاً أن "هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك الأعمال التي وقعت مؤخراً في الخليج العربي ضد منشآت حيوية لا تستهدف المملكة فقط، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم والاقتصاد العالمي، وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي لكل الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران".

وأوضح الفالح أن الإنتاج وتدفق الصادرات السعودية من النفط الخام والمنتجات سيستمران بدون انقطاع.

وكانت الرياض أعلنت، الإثنين، تعرّض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات.

وسبق إعلان الرياض بياناً لوزارة الخارجية الإماراتية، قالت فيه إن 4 سفن شحن تجارية من جنسيات عدة، تعرّضت لعمليات تخريبية قرب مياهها الإقليمية، في اتجاه ميناء الفجيرة البحري.

المصدر: TRT عربي - وكالات