السعودية تقول إن الرجل أدين بتهمة التمرد المسلح والاحتجاج ضد الحكومة (AA)

أعلنت السعودية، الثلاثاء، إعدام رجل قالت إنه أدين بتهمة التمرد المسلح والاحتجاج ضد الحكومة في منطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية، شرقي المملكة.

وذكرت وزارة الداخلية أن إعدام أحمد بن سعيد بن علي الجنبي نفذ في العاصمة الإدارية للمنطقة الشرقية، الدمام.

وذكر البيان المقتضب أن الجنبي شارك في محاولة قتل أفراد شرطة بفتح النار على عدد من النقاط الأمنية والدوريات في انحاء القطيف.

وأضاف أنه ساعد أيضاً في تهريب أسلحة وشارك في مسيرات وأعمال شغب، وهو ما يعتبره القانون السعودي تقويضاً للنسيج الاجتماعي وتماسك المجتمع. ووصف البيان هذه الأفعال "بالإرهابية."

وقال إن التحقيق أسفر عن توجيه التهم المذكورة ونفذ الإعدام كعقوبة عن تلك الأفعال.

لم يسهب البيان في تفاصيل عن الرجل أو يحدد وقت وقوع الجرائم المزعومة، لكن إعدامات سابقة لرجال في الدمام بالمنطقة الشرقية بسبب اتهامات مشابهة طالت كلها الأقلية الشيعية.

وأكد نشطاء لوكالة أسوشيتد برس أن الجنبي كان شيعياً، لكنهم قالوا إنه لم تتح تفاصيل إضافية عن قضيته، وأوضحوا أن له شقيقاً في السجن حالياً بتهمة الاحتجاج ضد الحكومة أيضاً.

واندلعت احتجاجات عنيفة في القطيف في الوقت الذي شهدت فيه دول أخرى ثورات الربيع العربي، بينما طالب السكان الشيعة في المنطقة بمعاملة أكثر عدلاً ومزيد من الحقوق. ويشكو الشيعة هناك من تجاهل الحكومة لمدنهم وبلداتهم القريبة من الاحتياطي الهائل للنفط في السعودية.

وأعدمت المملكة أكثر من 30 شخصاً حتى الآن هذا العام، من بينهم شاب شيعي واحد على الأقل وجهت له اتهامات مشابهة. وتجري معظم عمليات الإعدام في السعودية بقطع الرأس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً