نفت المملكة العربية السعودية أنباء تناقلتها وسائل إعلام بشأن وجود قوات عسكرية تابعة للمملكة في سوريا. وأكدت سفارة المملكة في تركيا ألا صحة للأخبار حول انتشار قوات سعودية شمال شرق سوريا.

السعودية تنفي وجود قوات عسكرية تابعة لها في سوريا
السعودية تنفي وجود قوات عسكرية تابعة لها في سوريا (Reuters)

نفت السفارة السعودية في أنقرة، مساء الإثنين، أنباءً تناقلتها وسائل إعلام بشأن وجود قوات عسكرية تابعة للمملكة في سوريا.

وقالت السفارة عبر بيان نشرته على موقعها الإلكتروني "تناقلت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية أنباءً حول وجود قوات عسكرية تابعة للمملكة العربية السعودية شمال شرق سوريا".

وأضاف البيان "تؤكد السفارة أنه لا صحة لهذه الأنباء على الإطلاق حيث لا توجد أي قوات عسكرية سعودية في سوريا".

ودعت السفارة "وسائل الإعلام لتحري الدقة والنزاهة في نقل الأخبار من مصادرها الموثوقة".

بيان السفارة السعودية في أنقرة
بيان السفارة السعودية في أنقرة ()

وكانت صحيفة يني شفق التركية كشفت الأسبوع الماضي، عن إرسال كل من السعودية والإمارات لقوات عسكرية نحو مناطق سيطرة تنظيمات تصنِّفُها أنقرة إرهابيةً شمال شرق سوريا.

وقالت الصحيفة إن هذه القوات انتشرت في تلك المناطق تحت غطاء القوات الأميركية الموجودة هناك.

وأعلنت السعودية في شهر أغسطس/آب الماضي عن استثمار حوالي 100 مليون دولار في مشاريع إعادة إعمار شمال سوريا، الذي لا تزال مناطق منه تقع تحت سيطرة تنظيمات تصنِّفُها أنقرة إرهابية.

وذكر بيان صادر عن سفارة السعودية في واشنطن، أن هذه الأموال ستساعد على إنقاذ الأرواح، وتسهيل عودة اللاجئين، كما ستضمن ألا يمثل تنظيم داعش المصنف إرهابيّاً أي تهديد لأمن سوريا وجيرانها.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعلن في شهر إبريل/نيسان الماضي، أن بلاده مستعدة لإرسال قوات إلى سوريا في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إذا صدر قرار بتوسيعه.

وقال الجبير "نجري نقاشاً مع الولايات المتحدة بشأن إرسال قوات إلى سوريا، ونفعل هذا منذ بداية الأزمة السورية".

وفي أكتوبر/تشرين الأول عام 2017، زار وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، شمال سوريا مع المبعوث الأميركي الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي بريت مكجورك، والتقى قيادات في تنظيم YPG الامتداد السوري لتنظيم PKK المصنف إرهابيّاً.

المصدر: TRT عربي - وكالات