وزير الخارجية السعودي قال إن بلاده لديها تحفظات جدية بشأن المفاوضات النووية الإيرانية (Pool/Reuters)

قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، السبت، إن "محادثات بلاده مع إيران ستستمر، ومن المتوقع إجراء جولة إضافية من المفاوضات قريباً".

وأضاف بن فرحان، في حديث باللغة الإنجليزية مع قناة "فرانس 24" الفرنسية، إن الجولات الأربع السابقة من المحادثات كانت مجرد "استكشافية" وليست جوهرية، إلا أنها أكدت التزام الجانبين بالتواصل".

وتابع الوزير السعودي قائلاً لدينا "تحفظات جدية بشأن المفاوضات النووية الإيرانية، التي من المقرر استئنافها في غضون أسابيع قليلة".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كشف وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي، عن عقد بلاده جولة رابعة من المفاوضات المباشرة مع إيران، في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، ولا تزال في مرحلتها "الاستكشافية".

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين إيران والسعودية مقطوعة منذ مطلع عام 2016.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن محادثات الاتفاق النووي ستبدأ يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في العاصمة النمساوية فيينا".

وأجريت 6 جولات من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا بين أبريل/نيسان، ويونيو/حزيران الماضيين، وذلك في محاولة لإحياء الاتفاق النووي، وسط تعثر انعقاد جولة جديدة.

وتهدف هذه المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، في مايو/أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً