السفير الإسرائيلي لدى الإمارات إيتان نائيه (AA)

أشاد السفير الإسرائيلي لدى الإمارات إيتان نائيه الأربعاء، بموقف الإمارات من العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

ودفع العدوان الأخير على غزة الشركاء العرب الجدد لإسرائيل إلى توجيه انتقادات للدولة العبرية، ممّا جعل اتفاقات التطبيع التي اعتُبرت أنها قلبت الموازين في الشرق الأوسط، ترزح تحت وطأة ضغوط متزايدة. إلا أنّ السفير الإسرائيلي قلّل من أهمية تلك الانتقادات.

وقال نائيه: "لا أعتقد أنّها كانت قاسية. أعتقد، أقلّه ممّا سمعناه، أنّ الإمارات طالبت بوقف القتل في كلا الجانبين".

كما حذّر السفير الإسرائيلي ممَّا أسماه معاداة السامية في العالم، وذلك خلال زيارته معرضاً تذكاريا خاصاً بالهولوكوست وُصف بأنّه الأول في الدول العربية، في إشارة إلى المعرض المقام في "متحف معبر الحضارات" في دبي.

وقال نائيه الذي عيّن سفيراً لإسرائيل لدى الإمارات بعدما وقّع البلدان العام الماضي اتفاقاً تاريخياً لتطبيع العلاقات، إنّ إقامة المعرض في العالم العربي أمر "ملفت".

وصرّح لدى زيارته المعرض التذكاري "من كان ليحلم قبل 70 أو 80 عاماً بأنّ سفيراً إسرائيلياً وسفيراً ألمانياً سيجلسان معاً هنا، في بلد عربي، خلال زيارة لمعرض تذكاري خاص بالهولوكوست؟".

ودان القادة الفلسطينيون اتفاقات التطبيع التي وقّعتها العام الماضي مع إسرائيل أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، معتبرين أنّها تقطع الطريق على مساعيهم لإقامة دولة فلسطينية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً