سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت منزلين لعائلتين فلسطينيتين في حي وادي ياصول في القدس المحتلة. واعتدى الاحتلال على المواطنين خلال تصديهم للهدم، وأصاب شابين بجروح.

الاحتلال يتبع سياسة هدم المنازل في القدس في إطار التضيق على سكانها العرب 
الاحتلال يتبع سياسة هدم المنازل في القدس في إطار التضيق على سكانها العرب  ()

هدمَت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، صباح الثلاثاء، منزلين تابعين لعائلتين فلسطينيتين في حي وادي ياصول في بلدة سلوان.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا، أنّ مواطنين أُصيبا بجروح بسبب اعتداء قوات الاحتلال عليهما خلال تصدّيهما لعملية الهدم.

وحسب "مركز معلومات وادي حلوة"، فإن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على أهالي حيّ وادي ياصول بسلوان في أثناء تصدِّيهم لآليات الاحتلال، التي تأهبت لهدم منزلين للشقيقين أنس وقصي برقان، بحجة البناء دون ترخيص.

وكان الاحتلال هدم قبل أسبوعين منازل ومنشآت سكنية لمواطن فلسطيني في حي وادي ياصول. ويُذكر أن سلطات الاحتلال أصدرت سابقاً قرارات تقضي بهدم منازل الحي كافة، وعددها 84 منزلاً، بحجة البناء دون ترخيص.

وأخطرت بلدية الاحتلال في وقت سابق بهدم عدد كبير من منازل المواطنين في هذه المنطقة، بحجة البناء غير المرخَّص، وبزعم أن المنطقة أُعلِنَت مناطقَ خضراء وحدائق عامة.

وتمارس سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضغوطات كبيرة على سكان مدينة القدس المحتلة العرب، والذين يبلغ عددهم نحو 200 ألف شخص، وذلك بهدف دفعهم إلى الرحيل من المدينة، ومن ضمن تلك الضغوطات سياسة هدم المنازل، وعدم منحهم تصاريح لبناء المنازل، ومصادرة المباني لصالح المستوطنين.

المصدر: TRT عربي - وكالات