قالت بريطانيا في وقت سابق إنّ الإجراءات العقابية التي تعتزم فرنسا فرضها ستقابل بإجراءات ملائمة من نوعها (Oliver Pinel/AP)

احتجزت فرنسا، الخميس، سفينة صيد بريطانية دخلت مياهها الإقليمية دون ترخيص وأصدرت تحذيراً شفهياً لسفينة أخرى وسط خلاف مرير بين البلدين على حق الدخول لمناطق الصيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فيما يُعرف بالـ"بريكست".

وغضبت فرنسا من رفض بريطانيا منح صياديها العدد الكامل من تراخيص الصيد في المياه البريطانية الذي تقول فرنسا إنّه مكفول لها وأعلنت، الأربعاء، إجراءات انتقامية إن لم يُحرز تقدّم في محادثات بهذا الخصوص.

وقالت باريس إنّها ستبدأ، اعتباراً من الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني، في تكثيف عمليات التفتيش الحدودية والتفتيش الصحي على البضائع القادمة من بريطانيا، ما يزيد من المعاناة الاقتصادية في بريطانيا التي تعاني بالفعل من نقص العمالة وارتفاع أسعار الطاقة قبل أعياد الميلاد.

وتدرس حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كذلك جولة ثانية من العقوبات لا تستبعد مراجعة صادراتها من الكهرباء لبريطانيا.

وقالت وزيرة البحار الفرنسية أنيك جيراردان لإذاعة "RTL": "ليست حرباً ولكنّها معركة".

ولم يرد مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على الفور على طلب التعليق على احتجاز السفينة.

وكانت بريطانيا قد قالت في وقت سابق إنّ الإجراءات العقابية التي تعتزم فرنسا فرضها ستقابل بإجراءات ملائمة من نوعها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً