قرار تعليق أنشطة المنظمة الفرنسية جاء بعد تدريبها أشخاصاً على إطلاق النار في فندق بولاية بورنو (ACTED)

أعلنت سلطات ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا في بيان السبت أنها علقت أنشطة المنظمة الفرنسية غير الحكومية "أكتد" في المنطقة.

وقالت السلطات في بيانها إن "حاكم بورنو البروفسور باباغانا أومارا زولوم أمر بتعليق فوري لأكتد بعد اكتشافه السبت أن المنظمة الإنسانية غير الحكومية كانت تستخدم فندقاً في مايدوغوري (عاصمة ولاية بورنو) لتدريب الناس على إطلاق النار".

وأضافت أن الشرطة أبلغت من قبل سكان "سمعوا دوي انفجارات قادمة من فندق" ضبطت فيه "المنظمة غير الحكومية الفرنسية وهي تستخدم أسلحة وهمية في دورات تدريبية".

واقتيد اثنان من المدربين النيجيريين إلى مركز الشرطة وفتح تحقيق.

وقال البيان إن حاكم بورنو "أمر بحجز الفندق وتعليق الأنشطة الإنسانية لاكتد في ولاية بورنو".

وتعمل المنظمات غير الحكومية بانتظام على توعية موظفيها العاملين في مناطق النزاع بالقضايا الأمنية، إلا أن منظمة "أكتد" لم تدل بأي تعليق حول ما جرى.

وتشهد نيجيريا صراعات قبلية عنيفة من حين لآخر، كما تنفذ جماعة "بوكو حرام" أعمال عنف منذ عام 2009 أسفرت عن مقتل أكثر من 30 ألفاً وتسببت بتشريد نحو 3 ملايين، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الذين يعيشون في المناطق المتضررة من النزاع (ولايات بورنو وأداماوا ويوبي) بـ13.1 مليون شخص، يعاني 5.3 ملايين منهم انعدام الأمن الغذائي ويحتاجون إلى المساعدة للبقاء على قيد الحياة.

و"بوكو حرام" هو تنظيم نيجيري مسلح تأسس في يناير/كانون الثاني 2002 ويدعو لتطبيق متشدد للشريعة الإسلامية في جميع الولايات حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية، وأعلن في مارس/آذار 2015 ارتباطه بتنظيم "داعش" الإرهابي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً