رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار (وسائل إعلام فلسطينية)

قال رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار السبت إن حركته لن تقبل بأقل من "انفراجة كبيرة للأوضاع الإنسانية والاقتصادية في القطاع".

وأوضح السنوار في تصريحات خلال لقاء جمعه مع أكاديميين بمدينة غزة: "هذه الانفراجة سيلمسها سكان غزة على الأصعدة الإنسانية والحياتية والمالية".

وذكر أن استثمار "الجوانب المختلفة للنصر (الذي أحرزته المقاومة على الاحتلال في عدوانه الأخير على غزة الشهر الماضي) سيكون على مستويين مرحلي واستراتيجي".

وأوضح السنوار أن شكل الاستثمار على المستوى المرحلي يتمثّل بوجود "فرصة كبيرة جداً للتخفيف عن سكان غزة وإعادة الإعمار وإنعاش الحياة الاقتصادية".

واستكمل: "لن نضع عراقيل أمام إعمار غزة ولن نأخذ من أموال الإعمار لصالح المقاومة وسنكون حريصين على تسهيل مهام الإعمار وإنعاش الاقتصاد".

وأضاف: "أي جهة ستدعم غزة سنفتح لها الباب ونسهل عملها ولن نسمح لأي جهة كانت من الحد من خطة إعمار غزة والتخفيف عنها".

وأكد رئيس حماس في غزة أن المعركة الأخيرة مع الاحتلال عبارة عن "بروفا ومناورة أردنا فيها اختبار قدراتنا وصواريخنا ونجربها تجريباً عملياً بعد أن كنا نجربها في البحر".

وشدد على أنّ المقاومة أفشلت في الجولة الأخيرة خطة العدو التي أعدها على مدار أكثر من 5 سنوات، "والمقاومة بألف خير وغزة لم ترجع إلى الوراء وإن عادوا عدنا وإن زادوا زدنا".

وقال إذا تفجّرت معركة جديدة بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي "فإن شكل الشرق الأوسط سيكون غير الشكل الذي عليه الآن"، مشدّداً على أنّ ما قبل معركة "سيف القدس" في شهر أيار/مايو المنصرم ليس كما بعدها.

AA
الأكثر تداولاً