خرج عشرات السودانيين إلى الشوارع لتجديد مطالبتهم بتنحي الرئيس عمر البشير، رغم إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وذلك استجابة لدعوة تجمع المهنيين السودانيين وتحالفات معارضة.

تجمع المهنيين السودانيين يواصل دعوته للاحتجاج ضد الرئيس البشير
تجمع المهنيين السودانيين يواصل دعوته للاحتجاج ضد الرئيس البشير (Reuters)

انطلقت تظاهرات في العاصمة السودانية، الأحد، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، رغم إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وذلك استجابة لدعوة تجمع المهنيين السودانيين وتحالفات معارضة.

وأفاد شهود عيان لوكالة الأناضول، بأن آلافاً خرجوا في مظاهرة وسط مدينة أم درمان غربيّ الخرطوم، ولم تتعرض لها قوات الشرطة أو القوات الأمنية.

وقال تجمُّع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات في البلاد، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك "في أنصع تَحدٍّ لطوارئ النظام، بداية مواكب شعبنا العظيم".

كان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة أعلنت رفضها قانون الطوارئ معلنة أنها ستجابهه إلى حين إسقاط النظام.

في أنصع تحدٍ لطوارئ النظام بداية مواكب شعبنا العظيم #موكب24فبراير #مدن_السودان_تنتفض

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Sunday, 24 February 2019

وأعلن الرئيس السوداني، الجمعة الماضية، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد كافة، وحلّ حكومة الوفاق الوطني، والحكومات الولائية.

تزامن ذلك مع مظاهرات احتجاجية مطالبة بإسقاط النظام اندلعت في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 51 قتيلاً.

وأصدر البشير،السبت، مراسيم دستورية بتعيين وزير الدفاع عوض بن عوف، نائباً أول له، ومحمد طاهر إيلا رئيساً لمجلس الوزراء، وكلف 18 من العسكريين وُلاةً لولايات البلاد.

المصدر: TRT عربي - وكالات