وزير الخارجية السوداني يقول إن السودان لم تتلق أي رد رسمي من إثيوبيا حول عدم اعترافها بالحدود بين البلدين (Onayli Kisi/Kurum/AA)

أعلن وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، الخميس، سيطرة جيش البلاد على كامل الأراضي
الحدودية مع إثيوبيا.

وقال قمر الدين، خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة الخرطوم: "الجيش السوداني سيطر على كامل الأراضي الحدودية مع إثيوبيا".

وأضاف: "لم نتلقّ أي رد رسمي من إثيوبيا حول عدم اعترافها بالحدود بين بلدينا".

وتابع قمر الدين: "إثيوبيا معترفة بالحدود وهناك وثائق".

وحتى الساعة (14.00 ت.غ) لم يصدر تعقيب رسمي من قبل إثيوبيا على تصريحات قمر الدين.

لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي قال في تصريح له الثلاثاء "ما لم يتوقف السودان عن التوسع في الأراضي الإثيوبية، فإن أديس أبابا ستضطر حينها إلى إطلاق هجوم مضاد".

والاثنين، قال الفريق ركن في الجيش السوداني خالد عابدين الشامي لوكالة الأناضول، إنه جرت استعادة أرض فقدتها بلاده منذ 20 عاماً في منطقة "الفشقة" الحدودية مع إثيوبيا، مؤكداً أن الجيش سيستعيد ما تبقى من أراضٍ بـ"طرق أخرى".

وتقول الخرطوم إن عصابات إثيوبية تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في "الفشقة" بعد طردهم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن السودان إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود مع إثيوبيا، لـ"استعادة أراضيه المغتصبة من مليشيا إثيوبية" في "الفشقة"، وفق وكالة الأنباء السودانية "سونا".

وبشأن أزمة ملف سد النهضة قال قمر الدين: "لن نوافق على الملء الثاني للسد دون موافقة الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا)".

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اتفق وزراء الري في الدول الثلاث على إنهاء جولة مفاوضات
انطلقت مطلع الشهر، وإعادة الملف إلى الاتحاد الإفريقي.

وتصر أديس أبابا على ملء السد لتوليد الكهرباء، حتى وإن لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة
والخرطوم، وهو ما ترفضه الأخيرتان، خشية التداعيات.

وتتخوف مصر من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5
مليار متر مكعب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً