قالت الإذاعة السويدية (SVT) إن إحدى السيدتين مشتبه في ارتكابها جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية (Fredrik Persson/TT)

أعلنت السلطات السويدية، الثلاثاء، اعتقال امرأتين يشتبه في ارتكابهما جرائم حرب في سوريا، عند وصولهما إلى مطار ستوكهولم.

وجاء في بيان لمكتب المدعي العام، أن هذا النوع من الاعتقالات "هو الأول في السويد"، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتيد برس.

ووصلت 3 سيدات من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا إلى مطار ستوكهولم، الاثنين، وجرى اعتقال سيدتين فيما أطلق سراح الثالثة بعد استجوابها.

من جهتهما، قال المدعيان حنا ليموين وكارولينا ويزلاندر، المسؤولان عن القضيتين، لوكالة الأنباء السويدية (TT) إن السيدتين المقبوض عليهما "سيجري استجوابهما قبل أن يقرر الادعاء توجيه تهم رسمية إليهما".

وقالت الإذاعة السويدية (SVT) إن إحدى السيدتين مشتبه بارتكابها جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

وأشارت إلى أن السيدات الثلاث جرى اتخاذ قرار بترحيلهن إلى السويد في يونيو/حزيران الماضي باعتبار أنهن "كن جزءاً من تنظيم داعش الإرهابي وتحملن الجنسية السويدية".

والاثنين، قالت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، لوكالة (TT)، إنه على عكس دول أخرى "لم تطلب السويد استعادة مواطنيها الذين كانوا جزءاً من تنظيم داعش الإرهابي، وعندما يجري طردهم سيتعين علينا استلامهم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً