قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن دعوات التظاهر ضد نظامه لا تدعو للقلق، مشيراً أمام حشد من المواطنين الذين تجمعوا لاستقباله بعد عودته من نيويورك، إلى إمكانية طلبه تفويضاً من الشعب للنزول تأييدًا له على غرار دعوة سابقة له.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكّد أن دعوات التظاهر ضده لا تدعو للقلق
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكّد أن دعوات التظاهر ضده لا تدعو للقلق (الرئاسة المصرية)

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الجمعة، المصريين إلى عدم القلق من أي دعوات للاحتجاج ضده في البلاد.

وأكّد السيسي بعد عودته إلى القاهرة قادماً من نيويورك حيث كان يشارك في الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن تلك الدعوات لن تجد لها أي أصداء شعبية، مضيفاً "إحنا جامدين أوي"، وفقاً لمقطع فيديو نشرته صفحته الرسمية على فيسبوك.

وأشار الرئيس المصري أمام حشد من المواطنين الذين تجمعوا لاستقباله، إلى إمكانية طلبه "تفويضاً" من الشعب للنزول تأييدًا له على غرار دعوته في يوليو/تموز 2013، حين كان وزيرًا للدفاع، بعد الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي.

جانب من استقبال السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي عند وصوله أرض الوطن بعد مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

Posted by ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ on Friday, 27 September 2019

وفي وقت سابق من صباح الجمعة وصل السيسي إلى القاهرة، وكان في انتظاره تجمُّع مؤيد له في استقبال يحدث لأول مرة منذ تولِّيه السلطة في 2014.

ونشرت الصفحة الرسمية للرئيس المصري على فيسبوك صوراً له عقب عودته من نيويورك لحضور اجتماعات الأمم المتحدة، وتُبرِز الصور وجود مواطنين في استقباله يرفعون صوره ويردّدون هتافات مؤيدة لنظام حكمه.

ويأتي الاستقبال قُبيل تظاهرات محتمَلة مؤيِّدة ومعارضة دعا لها أنصار للسيسي ومناهضون له في ميادين مصر.

المصدر: TRT عربي - وكالات