اقتحمت الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى، فجر الجمعة، بعد أن توافد مئات المقدسيين تلبيةً لحملة "فجر الأمل"، واعتقلت 13 فلسطينياً على الأقل بينهم امرأة وصحفيان.

المئات توافدوا على المسجد الأقصى للمشاركة في حملة
المئات توافدوا على المسجد الأقصى للمشاركة في حملة "فجر الأمل"  (وسائل التواصل الاجتماعي)
اقتحمت قوات الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى، الجمعة بعد انتهاء صلاة الفجر، وحاولت إخلاءه من المصلين. وواجه المصلون الاقتحام بالتكبيرات والهتاف.

وقد توافد مئات الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، رفضاً للإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها إسرائيل على المسجدين (الأقصى والحرم الإبراهيمي في الخليل)، في محاولة للسيطرة الكاملة عليهما.

وجاءت الحشود تلبيةً لحملة "فجر الأمل" التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف مواجهة التضييقات الأمنية المتواصلة على المصلين.

وتشمل تلك الإجراءات التضييقية نقاط التفتيش المنتشرة في كل مكان لإعاقة حركة المواطنين، واقتحام عدة محلات تجارية وتفتيش السيارات.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية 13 فلسطينياً على الأقل، منذ فجر الجمعة، في مدينة القدس المحتلة، حسب مركز معلومات وادي حلوة الحقوقي.

وأشار المركز إلى أن المخابرات والشرطة الإسرائيلية اقتحمت منازل فلسطينية في كافة أحياء القدس، واعتقلت عدداً من الشبان بينهم سيدة وصحفيان، كما استدعت آخرين للتحقيق.

وعلى جانب آخر، أضرم مستوطنون يهود النار في مسجد "بدرية" جنوبي غرب القدس، الجمعة، مما تسبب في حرق أجزاء من المسجد.

كما خط المستوطنون شعارات عنصرية باللغة العبرية على جدار المسجد. وقام أهالي بلدة بيت صفافا بإخماد النيران قبل أن تلتهم المسجد بأكمله.

وعادة ما تتعرض المساجد والبلدات الفلسطينية لاعتداءات عنصرية متكررة من قبل المستوطنين.

المصدر: TRT عربي - وكالات