اعتقل أليو إدريس البالغ 26 عاماً الثلاثاء من قبل شرطة الحسبة (فيسبوك)

اعتقلت الشرطة الدينية الاسلامية في شمال نيجيريا شاباً عرض نفسه للبيع في مزاد هرباً من الفقر المدقع، وفق ما أفاد مسؤول محلي الأربعاء.

واعتقل أليو إدريس البالغ 26 عاماً الثلاثاء من قبل شرطة "الحسبة" المكلفة بتطبيق الشريعة الإسلامية في كانو بعد انتشار صور له على وسائل التواصل الاجتماعي تظهره حاملاً لافتة كُتب عليها أنه يعرض نفسه للبيع في مزاد علني يبدأ من 20 مليون نايرا (49 ألف دولار).

وكانو هي من المناطق ذات الغالبية الإسلامية في نيجيريا التي يجري فرض تطبيق الشريعة الإسلامية فيها إلى جانب القانون العام.

وقال الناطق باسم شرطة الحسبة، لاوال ابراهيم فاغي، "اعتقلناه لأنه عرض نفسه للبيع وهو أمر محرم بموجب الشريعة الإسلامية".

وأضاف: "إنه محتجز لدينا"، ملقياً بمسؤولية هذا "الفعل المقيت" على الفقر والجهل.

وكان إدريس وهو خياط من كادونا قد انتقل الاسبوع الماضي إلى كانو المجاورة وجال فيها حاملاً اللافتة التي تعلن أنه معروض للبيع.

والتقط السكان صوراً له ونشروها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تحول إلى عنصر جذب على شبكة الإنترنت.

وقال إدريس للصحافيين إنه قرر "بيع" نفسه بسبب "الفقر المدقع"، وهو ينوي منح نصف المبلغ لوالديه ومليوني نايرا لأي شخص بإمكانه تسهيل إجراء المزاد، متعهداً بأن يكون "خادماً مخلصاً" لمن يشتريه.

وقال فاغي "نعلم جميعاً أن هناك فقراً مدقعاً في المجتمع لكن هذا لا يمنح أي شخص الحق في عرض نفسه للبيع"، مضيفاً "انتهى عصر العبودية".

من جانبها أحالت شرطة الحسبة إدريس، إلى مستشفى للأمراض النفسية حيث تبين أنه لا يعاني من أي خلل عقلي.

ويعاني الاقتصاد النيجيري بسبب ضعف العملة المحلية وتراجع عائدات النفط التي تمثل 90% من موارد النقد الأجنبي.

وبعد ركود اقتصادي ثان في غضون خمس سنوات بسبب الجائحة، عاد الاقتصاد إلى النمو في الأشهر الأخيرة، لكن التضخم وارتفاع الأسعار لا يزالان يغرقان النيجيريين الذين يعيش غالبيتهم على أقل من دولارين في اليوم في مزيد من الفقر.

ووفق فاغي فإن إدريس غادر قريته وتوجه إلى كانو بحثاً عن عمل لكنه لم يوفق، إذ لم يتمكن من العثور على أي عمل حتى لو كان وضيعاً.

ولم توجه "الحسبة" أي تهمة إلى الشاب، لكنها قالت إنه يخضع الآن لجلسات توعية وإرشاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً