لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو/حزيران (نظام البشير) هددت بملاحقة المشاركين في التجمعات بمن فيهم ضباط بالجيش وجهاز المخابرات (AA)

قالت وسائل إعلام سودانية الخميس إن الشرطة فرقت تجمُّعاً محسوباً على النظام السابق كان يعتزم تنظيم خطابات بمنطقة الرياض، شرق الخرطوم.

واستخدمت الشرطة، الغاز المسيل للدموع لتفريق التجمع الذي دعت له رابطة خريجي جامعة أم درمان الإسلامية ودعمته تيارات ومجموعات موالية لحزب المؤتمر الوطني، حزب الرئيس المعزول عمر البشير، وذلك بغرض الاحتفال بذكرى غزوة بدر الكبرى، لكن السلطات عدت ذلك تحايلاً وتجاوزاً لقرار حظر حزب المؤتمر الوطني وأذرعه.

ومنعت السلطات السودانية منذ وقت مبكر، إقامة أي نشاط سياسي بساحة الحرية، ما دفع المنظمين إلى تحويل المناسبة إلى حدائق عامة بمنطقة الرياض شرق الخرطوم.

وداهمت الشرطة التجمع قبل موعد الإفطار ودخلت في اشتباك مع المتجمعين واستخدمت الغاز المسيل للدموع والعصي والهروات، ما أدى إلى وقوع إصابات وسط المحتجين نقلت إلى المستشفيات القريبة.

وانتقلت بعد ذلك المواجهات إلى الشوارع القريبة مثل شارع عبيد ختم أشهر شوارع شرق الخرطوم، حيث نظم المحتجون تظاهرة هتفوا فيها بسقوط حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وكان عناصر النظام السابق قد نظموا إفطاراً جماعياً الأسبوع الماضي تحت لافتة "شباب الحركة الإسلامية"، أصدرت به لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو/حزيران (نظام البشير) بياناً هددت فيه بملاحقة المشاركين فيه بمن فيهم ضباط بالجيش وجهاز المخابرات.

وجاء ذلك التهديد بحجة أن الفاعلية تخالف قانون تفكيك النظام الذي صدر في ديسمبر/كانون الأول 2019، وهددت بملاحقة أي برامج مماثلة وتقديم المتورطين فيها للعدالة.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً