بدأت الزيادة في أعداد الوفيات في التسعينات بالمسكنات التي تحتوي على أفيون وأنواع أخرى مثل الهيروين والفينتانيل غير الشرعي (Joshua Lott/Reuters)
تابعنا

قدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في الولايات المتحدة، أن أكثر من 107 ألف أمريكي ماتوا بجرعات زائدة من المخدرات العام الماضي، في رقم قياسي مأساوي جديد بوفيات الجرعة الزائدة بالولايات المتحدة.

وتدل هذه الأرقام على أن شخصاً واحداً يموت من جرعة زائدة من المخدرات كل 5 دقائق في البلاد.

وتمثل النسبة زيادة 15% عن الرقم القياسي السابق الذي سجل قبلها بعام.

وقالت الدكتورة مديرة المعهد الوطني لمكافحة المخدرات، نورا فولكو، إن الأرقام الأخيرة "صادمة حقاً".

من جانبه أصدر البيت الأبيض بياناً يصف فيه تسارع وتيرة الوفيات بسبب جرعة المخدر الزائدة بـ"غير المقبول" ودعا إلى تبني استراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات كان قد أعلن عنها مؤخراً.

وارتفعت نسب وفيات الجرعة الزائدة من المخدر في الولايات المتحدة كل عام على مدار عقدين.

وبدأت الزيادة في التسعينات بمخدرات تتضمن المسكنات التي تحتوي على أفيون، وتبعتها موجات وفيات بسبب أنواع أخرى من المخدرات مثل الهيروين ومؤخراً الفينتانيل غير الشرعي.

ويقول الخبراء إن أزمة المواد الأفيونية في الولايات المتحدة تفاقمت بسبب جائحة كورونا التي زادت عزلة بعض السكان.

والعام الماضي، تسببت الجرعات الزائدة الفنيتانيل، وأدوية مسكنات أفيونية أخرى، في وقوع 71 ألف وفاة، بزيادة 23% عن العام السابق لذلك.

كما شهدت أيضاً زيادة 23% في الوفيات بسبب الجرعات الزائدة من الكوكايين و34% زيادة في الوفيات التي تضمنت مخدر الميث والمنشطات الأخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً