وزير صومالي أكد سيطرة الحكومة على أجزاء كبيرة من المدينة بعد طرد مسلحي التنظيم منها فيما أكدت مصادر محلية بقاءه في بعض المناطق (أرشيف)

قُتل 20 شخصاً على الأقل وأصيب 40 آخرون في الصومال السبت، في مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية وعناصر مسلحة من تنظيم "أهل السنة والجماعة" وسط البلاد، وفق مصدر أمني.

وحسب المصدر الذي تحدث للأناضول مفضلاً عدم الكشف عن هويته فإن مدينة "جرعيل" بإقليم جلجدود في ولاية غلمدغ (وسط) شهدت السبت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي تنظيم أهل السنة والجماعة الذي ينشط في المدينة، ما أدى إلى مقتل 20 شخصاً معظمهم بين طرفي القتال، فيما أصيب أكثر من 40 شخصاً بجروح بينهم مدنيون.

و"أهل السنة والجماعة" هو تنظيم مسلح يتبع الطرق الصوفية ولمع نجمه في المشهد الصومالي عام 2008، وكان يسيطر على مناطق وسط البلاد، كما يقاتل حركة الشباب الصومالية في الأقاليم الوسطى ويعلن التنظيم تأييده للحكومة الصومالية غير أنه يتهمها بتهميشه.

من جانبه قال وزير الإعلام في ولاية غملدغ أحمد شري في تصريح للإعلام المحلي إن القوات الحكومية "أحكمت سيطرتها على أجزاء كبيرة من المدينة بعد طرد مسلحي تنظيم أهل السنة والجماعة منها".

وحول الخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية أكد الوزير أن "3 جنود حكوميين قُتلوا جراء المواجهات فيما أصيب 7 آخرون بجروح متفاوتة".

وحتى الساعة (45: 8م ت.غ) لم يعلق تنظيم "أهل السنة والجماعة" على المواجهات، إلا أن مصادر محلية أكدت للأناضول أن مسلحي التنظيم "أهل السنة والجماعة" لا يزالون يسيطرون على أجزاء من المدنية.

وتأتي هذه المواجهات العسكرية بعد محاولة مسؤولي تنظيم "أهل السنة والجماعة" إعادة تموضع نفوذه في المدينة التي خسرها قبل عامين أمام القوات الحكومية.

وشهدت مدينة "جرعيل" حركة نزوح كبيرة من قبل السكان الذين لجأوا إلى ضواحيها خوفاً على حياتهم بعد توسع رقعة المواجهات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً