تشييع جثمان أحد شهداء نابلس (AFP)
تابعنا

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الضفة الغربية، الثلاثاء، إلى 4، عقب إعلان وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الفتى مؤمن ياسين جابر متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في مدينة الخليل.

وصباحاً، اغتالت قوات الاحتلال الناشط الفلسطيني المُطارَد إبراهيم النابلسي بعد محاصرة مكان وجوده في مدينة نابلس، كما أدى اقتحام المدينة إلى استشهاد شابين آخرين وإصابة نحو 40 بجروح.

وخارج نابلس، أصيب 7 فلسطينيين، برصاص الجيش الإسرائيلي، أحدهم بحالة خطيرة جداً، خلال مواجهات اندلعت في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن طواقمها تعاملت مع 7 إصابات بالرصاص الحي في مدينة رام الله (وسط)، والخليل (جنوب).

وأشارت إلى أن حالة أحد المصابين حرجة للغاية، حيث أُصيب في الصدر، وأُدخل لغرفة العمليات في مستشفى الخليل الحكومي.

وكانت مواجهات قد اندلعت بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية، احتجاجاً على استشهاد 3 فلسطينيين بينهم إبراهيم النابلسي.

وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت على مدخل مدينتي رام الله والبيرة الشمالي (وسط)، عقب مسيرة نظّمها عشرات الفلسطينيين، وطلبة جامعات، تنديداً بمقتل الفلسطينيين الثلاثة.

ووفق الشهود، استخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

بدورهم، رشق الشبان القوات الإسرائيلية بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية، حسب مراسل الأناضول.

واندلعت مواجهات مماثلة في حي باب الزاوية في مدينة الخليل (جنوب)، وعلى المدخل الغربي لمدينة طولكرم (شمال)، والمدخل الجنوبي لنابلس (شمال).

وعمّ الإضراب العام والتجاري، الثلاثاء، غالبية مدن الضفة الغربية، حداداً على أرواح الفلسطينيين الثلاثة.

بدوره، قال الجيش الإسرائيلي عبر حسابه في تويتر إنه شن عملية استهدفت تصفية الناشط المطلوب لديه، ابراهيم النابلسي.

وأضاف أنه يشتبه في ارتكاب النابلسي "عدة هجمات إطلاق نار على مدنيين وعسكريين في منطقة نابلس ومحيطها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً