المستوطنون سرقوا ثمار أشجار وحرقوا أخرى (AA)

أقدم مستوطنون إسرائيليون الثلاثاء، على سرقة ثمار الزيتون، وأحرقوا أشجار زيتون أخرى، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطني مستوطنة براخا المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية، سرقوا ثمار الزيتون من أراضي يمتلكها المواطن عمر يوسف القني من بلدة كفر قليل.

وأضاف دغلس في تصريح صحفي للوكالة الرسمية الفلسطينية "وفا"، أن مستوطنين إسرائيليين أضرموا النار في عشرات أشجار الزيتون بالأراضي الواقعة بين بلدتي جوريش وقصره القريبة من مستوطنة مجدوليم جنوبي نابلس (شمال).

وحذّر دغلس من تصاعد هجمات المستوطنين مع بداية موسم قطف الزيتون واستهدافهم المزارعين الفلسطينيين وأراضيهم، بخاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة اعتداءات المستوطنين على المزارعين الفلسطينيين وأراضيهم، بخاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات، بالتزامن مع بدء موسم قطف الزيتون.

ويقول فلسطينيون إن السلطات الإسرائيلية تتساهل مع المستوطنين المعتدين، ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وتشير تقدير ات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي في مستوطنات الضفة، بما فيها القدس المحتلة، يعيشون في 164 مستوطنة و124 بؤرة استيطانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً