قوات الاحتلال اعتقلت شابين خلال مواجهات اندلعت غربي القدس عقب مسيرة إسناد للأسير المريض ناصر أبو حميد (AA)
تابعنا

هاجم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، مساء الجمعة، قرية فلسطينية في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وفق ناشط محلي.

وقال فؤاد العمور منسق لجان الحماية والصمود جنوبي الخليل (غير حكومية) للأناضول، إن "نحو 50 مستوطناً من مستوطنة سوسيا الإسرائيلية، هاجموا قرية سوسيا الفلسطينية في مسافر يطا جنوبي الخليل".

وأضاف أن "المستوطنين حاولوا اقتحام القرية، إلا أن أهالي القرية قاموا بالتصدي لهم، قبل أن تندلع مواجهات، أطلق خلالها المستوطنون النار، دون وقوع إصابات".

وأوضح العمور أن المستوطنين انسحبوا عقب التصدي لهم، إلا أن الجيش الإسرائيلي يواصل الوجود في محيط القرية.

وعادة ما يشنّ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم في مناطق الضفة الغربية، ويقول فلسطينيون إن السلطات الإسرائيلية تتساهل مع المستوطنين المعتدين، ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وفي سياق آخر، اعتقل الجيش الإسرائيلي، مساء الجمعة، 5 شبان فلسطينيين من بلدتين واقعتين شمالي الضفة الغربية المحتلة ووسطها، وفق مصدر رسمي.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، إن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 3 شبان من بلدة يعبد جنوب غربي جنين، شمالي الضفة".

وأوضحت "وفا"، أن الشبان اعتُقلوا أثناء وجودهم بمنطقة "مريحة" في بلدة يعبد، واقتيدوا إلى معسكر "دوتان" العسكري شمال الضفة.

وفي وسط الضفة، أفاد المصدر ذاته، أن الجيش الإسرائيلي اعتقل شابين من بلدة بدو شمال غربي القدس.

وأوضح أن "قوات الاحتلال اعتقلت الشابين خلال مواجهات اندلعت عقب مسيرة إسناد للأسير المريض ناصر أبو حميد".

وأشار إلى أن قوات الاحتلال نصبت حاجزاً على الشارع الواصل بين قريتي بيت دقو وبيت إجزا القريبتين من البلدة.

والأسير "أبو حميد" من مخيم الأمعري بمدينة رام الله وسط الضفة، معتقل منذ 2002، ومحكوم بالسجن 7 مؤبدات (مدى الحياة) و50 عاماً، بتهمة مقاومة الاحتلال والمشاركة في تأسيس "كتائب شهداء الأقصى"، التابعة لحركة فتح.

وهو أحد 5 أشقاء يقضون عقوبة السجن مدى الحياة في سجون إسرائيل، وهدمت قوات الاحتلال منزلهم مرات عديدة، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين المرضى في سجون إسرائيل نحو 600، بينهم 4 مصابين بالسرطان، و14 أسيراً مصاباً بأورام بدرجات متفاوتة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً