خرج مئات الفلسطينيين في مسيرات ووقفات في الضفة الغربية المحتلة احتجاجاً على مؤتمر المنامة الاقتصادي. وطالب المحتجون بمقاطعة المؤتمر مؤكدين رفضهم للخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.

فلسطينيون في الضفة الغربية يشاركون في مسيرات رافضة لمؤتمر المنامة الاقتصادي
فلسطينيون في الضفة الغربية يشاركون في مسيرات رافضة لمؤتمر المنامة الاقتصادي (AA)
شارك مئات الفلسطينيين، في مسيرات ووقفات، في الضفة الغربية المحتلة، الإثنين، احتجاجاً على مؤتمر المنامة الاقتصادي، مطالبين بمقاطعته.

ورفع المشاركون في وقفة نُظمت في ميدان المنارة، وسط رام الله، لافتات منددة بمؤتمر المنامة، مؤكدين رفضهم للخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".

وهتف محتجون، في الوقفة التي دعت إليها فصائل فلسطينية، بشعارات داعمة للموقف الفلسطيني الرسمي، الرافض لصفقة القرن ومؤتمر المنامة.

وقال قيس عبد الكريم، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن "وظيفة مؤتمر المنامة حشد الدعم السياسي لصفقة القرن بغطاء اقتصادي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة ماضية في تطبيق خطتها للسلام في الشرق الأوسط"، مشدداً على أن المؤتمر يهدف إلى "تصفية القضية الفلسطينية".

ونُظمت وقفات مماثلة في مدن الخليل، وبيت لحم جنوبي الضفة الغربية، وجنين ونابلس وطولكرم وسلفيت وقلقيلية شمالي الضفة الغربية.

ودعت فصائل فلسطينية إلى وقفات ومسيرات لنقاط التماس مع الجيش الإسرائيلي في عدد من المواقع في الضفة الغربية المحتلة، الثلاثاء والأربعاء، تزامناً مع عقد مؤتمر المنامة، حسب بيان صحفي لها.

وفي وقت سابق وصف محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، مؤتمر المنامة الاقتصادي، بـ"الهزيل" مضيفاً أن مخرجاته ستكون "عقيمة".

وقال اشتية في كلمة إلى وسائل الإعلام، قُبيل بدء اجتماع الحكومة الأسبوعي، إن "التمثيل في مؤتمر المنامة لم يكن كما يجب، وأهم ما فيه أن فلسطين غائبة عنه، بل رفضنا أن نشارك فيه".

وأضاف "المؤتمر بغيابنا يسقط الشرعية عنه، والقضية الفلسطينية حلها سياسي متمثل بإنهاء الاحتلال وسيطرتنا على مواردنا، وسيكون بإمكاننا بناء اقتصادنا المستقل عندما ينتهي هذا الاحتلال، ومن يُرِد الازدهار للشعب الفلسطيني فليدعُ إسرائيل لوقف سرقة الأرض ومصادر أموالنا ومقدراتنا، وليفرض عليها إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وفك الحصار عن قطاع غزة".

ومؤتمر "ورشة الازدهار من أجل السلام"، المرتقب في المنامة يومي 25 و26 يونيو/حزيران الجاري، دعت إليه واشنطن لبحث الجوانب الاقتصادية لـ"صفقة القرن"، وهي خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات