وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو (Cem Ozdel/AA)

جدّد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، دعوة بلاده إلى تأسيس منظومة أممية أكثر شمولاً وتمثيلاً.

جاء ذلك في كلمة له الاثنين، في الذكرى الـ60 لتأسيس "حركة عدم الانحياز" التي تترأس أذربيجان دورتها الحالية، وتستضيفها العاصمة الصربية بلغراد.

وقال جاوش أوغلو، إن التقارير الأممية تُظهر أن الحالات المتصاعدة لعدم المساواة، تشكّل ما يزيد على 70% من عدد سكان العالم.

وتطرّق إلى انطلاق حركة عدم الانحياز من بلغراد، لتحقيق 3 مبادئ أساسية، هي المساواة الاقتصادية، وإصلاح الأمم المتحدة ووضع مقاربة متعددة الأطراف أكثر شمولاً تجاه القضايا العالمية.

وتساءل وزير الخارجية قائلاً: "أليس من الغريب أننا لا نزال نناقش هذه المسائل حتى في يومنا الحالي؟"، وأشار إلى أن مؤتمر بلغراد الذي عُقد عام 1961، كان قد طالب بتوسيع مجلس الأمن الدولي.

وأردف: "ونحن بدورنا وانطلاقاً من مبدأ العالم أكبر من خمس (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن)، ندعو إلى تأسيس منظومة أممية أكثر شمولاً وتمثيلاً".

وتضمّ "حركة عدم الانحياز" التي تأسست عام 1961 من دول لم ترغب في التحالف مع الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة، 120 عضواً حالياً، إلى جانب 17 دولة بصفة مراقب، فيما تشارك تركيا في قممها، بصفة "ضيف" منذ عام 2006، رغم عدم عضويتها.

وعُقدت آخر قمة لحركة عدم الانحياز في العاصمة الأذربيجانية باكو عام 2019، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً