العثور على الناشط البيلاروسي فيتالي شيشوف مشنوقاً في حديقة بأوكرانيا (وسائل التواصل)

قالت الشرطة الأوكرانية الثلاثاء إنها عثرت على الناشط البيلاروسي فيتالي شيشوف مشنوقاً في حديقة بالعاصمة كييف بعد يوم من فقدان أثره، وقالت إنّها فتحت تحقيقاً في جريمة قتل.

واتّهم "البيت البيلاروسي"، وهو منظمة غير حكومية يترأسها شيشوف وتساعد المواطنين الراغبين في الفرار جراء القمع بأوكرانيا، نظام الرئيس ألكسندر لوكاشنكو بالوقوف خلف مقتله.

وقالت الشرطة في بيان إنّ "المواطن البيلاروسي فيتالي شيشوف الذي فُقد في كييف أمس عُثر عليه اليوم مشنوقاً في إحدى حدائق كييف، ليس بعيداً عن المكان حيث كان يقيم".

وأعلنت فتح تحقيق حول جريمة قتل، مؤكِّدة أنها ستتابع كل الخيوط بما في ذلك "جريمة قتل مقنعة بصورة انتحار".

وذهب الناشط لممارسة رياضة الركض في كييف صباح الاثنين، لكنه لم يعد وتعذّر الاتصال به على هاتفه النقال.

ونقلت المنظمة الحقوقية فياسنا على تلغرام عن أصدقاء شيشوف قولهم إنّ "غرباء" تتبعوه أثناء ممارسته الركض مؤخراً.

وحمّلت منظمة "البيت البيلاروسي" الثلاثاء على تلغرام قوات الأمن مسؤولية مقتله في "عملية منظمة" هدفت إلى "تصفية (شخص) يشكل خطراً على النظام البيلاروسي".

ويكثّف لوكاشنكو حملة القمع ضد كل أشكال المعارضة منذ تظاهرات الاحتجاج غير المسبوقة التي اندلعت العام الماضي.

وفرّ كثير من البيلاروسيين من بلادهم، غالباً إلى أوكرانيا وبولندا وليتوانيا، على خلفية حملة القمع الشرسة في بلادهم، وهي جمهورية سوفيتية سابقة يحكمها لوكاشنكو منذ عام 1994 بقبضة من حديد.

ويأتي ذلك بعد إعلان العدّاءة البيلاروسية كريستسينا تسيمانوسكايا أنها أُجبِرت على الانسحاب من أولمبياد طوكيو وهُددت بالمغادرة القسرية لليابان لانتقادها اتحاد بلادها لألعاب القوى على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومنحت بولندا تأشيرة إنسانية للعداءة البيلاروسية التي قالت إنها تخشى أن تُسجن إذا عادت إلى بلدها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً