تمنع بولندا مئات المهاجرين العراقيين القادمين من بيلاروسيا من الدخول إلى أراضيها بطرق "غير نظامية" (AFP)

أعلنت الحكومة العراقية إرسالها طائرة مدنية صباح الخميس، لإجلاء رعاياها العالقين على الحدود بين بيلاروسيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وقالت شركة الخطوط الجوية العراقية، التابعة لوزارة النقل في بيان، إنّ إحدى طائراتها توجّهت في رحلة طارئة من مطار بغداد الدولي إلى مطار مينسك في بيلاروسيا لإجلاء العراقيين العالقين هناك.

وأضافت أنّ الرحلة تأتي بعد استحصال الموافقات الرسمية من السلطات العُليا العراقية والبيلاروسية. فيما قال المتحدث باسم وزارة الخارجيّة العراقية أحمد الصحّاف في بيان، إنّ "430 مهاجراً عراقياً وُثّق سفرهم إلى العراق على متن رحلة الإجلاء التي ستكون هذا اليوم".

من جانبها، حظرت أوزبكستان رحلات الترانزيت الجوية لمواطني بعض دول الشرق الأوسط إلى بيلاروسيا.

وأعلنت هيئة الطيران المدني الأوزبكية في بيان، الخميس، تعليق عبور (ترانزيت) مواطني العراق وسوريا واليمن ولبنان وليبيا وأفغانستان إلى بيلاروسيا جواً عبر أوزبكستان.

وأشارت إلى أنّ التقييد المذكور يستثني حاملي جوازات السفر الدبلوماسية ومواطني البلدان المذكورة الذين لديهم تصريح إقامة في بيلاروسيا.

في السياق ذاته، أعلن لبنان، الأربعاء، فرض قيود على السفر إلى بيلاروسيا، في محاولة للحدّ من أزمة المهاجرين على الحدود مع بولندا.

جاء ذلك في تعميم أصدره المدير العام للطيران المدني، فادي الحسن، إلى جميع شركات الطيران في مطار رفيق الحريري الدولي، ببيروت.

ونصّ التعميم على "حصر المسافرين المتوجّهين من لبنان إلى بيلاروسيا، باللبنانيين الذين لديهم تأشيرات دخول إليها أو لديهم إقامة، بجانب مواطني بيلاروسيا، والعرب والأجانب الذين لديهم إقامة هناك".

ولفت إلى أنّ هذا الإجراء "يشمل المسافرين مباشرة أو العابرين (ترانزيت) في مطارات وسيطة بين البلدين".

وحسب التعميم، فإنّ "العديد من المسافرين العرب والأجانب وصلوا مؤخراً إلى بيلاروسيا انطلاقاً من بيروت، في ظلّ ما تشهده الحدود البيلاروسية البولندية من ظروف حرجة".

ووفق التعميم "كُشف أن الغاية من سفرهم هي انتقالهم إلى الحدود مع بولندا بغية الدخول لأراضي الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع شبكات تهريب".

ووفقاً لأحدث الأرقام الصادرة عن الاتحاد الأوروبي، حاول 7 آلاف 935 شخصاً دخول الاتحاد الأوروبي عبر حدوده مع بيلاروسيا حتى الآن هذا العام.

ومنذ أسابيع تمنع بولندا مئات المهاجرين العراقيين القادمين من بيلاروسيا من الدخول إلى أراضيها بطرق "غير نظامية"، وهو ما دفع الأخيرة لتشديد حدودها لمنع إعادة هؤلاء المهاجرين إليها، ما أدى لبقائهم عالقين بين حدود البلدين في ظروف سيئة.

ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بتنسيق وصول موجة المهاجرين واللاجئين إلى الجانب الشرقي من التكتل، رداً على العقوبات الأوروبية التي فُرضت على بلاده بعد "القمع الوحشي" الذي مارسه نظامه بحق المعارضة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً