بلينكن: أوكرانيا أكدت أنها لن تستهدف الأراضي الروسية بالأسلحة الأمريكية الجديدة (Aris Messinis/AFP)
تابعنا

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأربعاء إن أوكرانيا وعدت الولايات المتحدة بأنها لن تستخدم الأسلحة الجديدة بعيدة المدى ضد أهداف داخل روسيا.

ووافق الرئيس الأمريكي جو بايدن على تزويد أوكرانيا بأنظمة صواريخ يمكنها ضرب أهداف روسية بعيدة المدى بدقة في إطار حزمة أسلحة قيمتها 700 مليون دولار من المقرر أن يُكشف عنها اليوم الأربعاء.

وأوضح في مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ: "قدم الأوكرانيون لنا تأكيدات بأنهم لن يستخدموا هذه الأنظمة ضد أهداف في الأراضي الروسية".

وأضاف: "هناك علاقة ثقة قوية بين أوكرانيا والولايات المتحدة وكذلك مع حلفائنا وشركائنا".

ونفى بلينكن الادعاءات بأن الولايات المتحدة تخاطر بالتصعيد مع روسيا التي هجمت على أوكرانيا في فبراير/شباط رغم التحذيرات الغربية المتكررة.

وكان جوناثان فاينر نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض قد صرّح بأن الأوكرانيين يطلبون تلك الأنظمة وأن واشنطن تعتقد أنها ستلبي احتياجاتهم.

وأضاف فاينر في مقابلة مع CNN: "طلبنا من الأوكرانيين ضمانات بأنهم لن يستخدموا تلك الأنظمة لضرب أهداف داخل روسيا. هذا صراع دفاعي، الذي يقوم به الأوكرانيون. القوات الروسية على أرضهم".

فيما أكد مسؤول روسي أن موسكو تعتبر هذا التطور "سلبياً للغاية".

"خوف غير منطقي من روسيا"

اتهم مستشار رئاسي أوكراني ومفاوض في محادثات السلام الولايات المتحدة وأوروبا "بالخوف غير المنطقي" من روسيا وذلك في مقابلة نشرتها وكالة "إنترفاكس أوكرانيا" للأنباء اليوم الأربعاء.

وقال ميخايلو بودولياك المفاوض الرئيسي لأوكرانيا خلال المحادثات السابقة مع روسيا، إن النخب السياسية في الغرب "تريد العودة إلى فترة ما قبل الحرب ولا تريد حل المشكلات"، مضيفاً أن أولوياتها المالية تحظى بالأسبقية في صنع القرار.

"تصدير الحبوب الروسية"

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء إن موسكو تواجه صعوبات في تصدير الحبوب بسبب العقوبات المفروضة على السفن.

وأضاف لافروف خلال زيارة للسعودية: "نواجه أيضاً مشكلات في تصدير الحبوب الروسية، فالسفن التي تنقل الحبوب الروسية تقع تحت طائلة العقوبات".

ودفع الهجوم الروسي على أوكرانيا، وهي أيضاً مصدّر رئيسي للحبوب، أسعار الغذاء العالمية إلى الارتفاع، لكن روسيا تنحي باللائمة في تعطل صادراتها من الأسمدة والحبوب على العقوبات المفروضة عليها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً