تزيد كتلة الثقب الأسود على كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مثل، ويقع على بعد 26000 سنة ضوئية، أي 9.5 تريليون كيلومتر من الأرض (Handout/AFP)
تابعنا

أتاح العلماء، الخميس، إمكانية النظر لأول مرة إلى ما سموه "العملاق الجميل" الرابض في قلب مجرتنا "درب التبانة"، ونشروا صورة لثقب أسود ذي كتلة هائلة يلتهم أي مادة تدخل في نطاق جاذبيته.

والثقب الأسود المسمى "ساجيتارياس إيه" هو ثاني ثقب يُصوَّر على الإطلاق.

وأُنجز هذا العمل الفريد من خلال نفس آلية التعاون الدولي التي اعتمدت على التلسكوب "إيفنت هوريزون"، والتقطت في عام 2019 أول صورة على الإطلاق لثقب أسود في قلب مجرة أخرى.

وأشادت عالمة الفلك بجامعة أريزونا، فريال أوزيل، في مؤتمر صحفي بواشنطن، بما أطلقت عليه "أول صورة مباشرة للعملاق الجميل في وسط مجرتنا"، تظهر فيها حلقة متوهجة بالألوان الأحمر والأصفر والأبيض حول مركز أشد ظلاماً وقتامة.

وتزيد كتلة الثقب الأسود على كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مثل، ويقع على بعد 26000 سنة ضوئية، أي 9.5 تريليون كيلومتر من الأرض.

والثقوب السوداء هي أجسام ذات كثافة غير عادية لها جاذبية هائلة لدرجة أنه لا يمكن حتى للضوء أن يفلت منها، مما يجعل مشاهدتها صعبة للغاية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً