سام ألاردايس مدرب وست بروميتش ألبيون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم (Goal.com)

قال سام ألاردايس مدرب وست بروميتش ألبيون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إن السبيل الوحيد لتحقيق تقدم في المعركة ضد الإساءات العنصرية عبر الإنترنت هو مقاطعة جميع أندية القمة في إنجلترا لوسائل التواصل الاجتماعي.

وجاءت تصريحات ألاردايس بعد إعلان رينجرز بطل دوري أسكتلندا الممتاز وسوانزي سيتي المنافس في دوري القسم الثاني الإنجليزي، الثلاثاء الماضي، مقاطعتهما وسائل التواصل الاجتماعي لمدة أسبوع، بعد تعرض عدة لاعبين منهما لإساءات عنصرية عبر الإنترنت.

وعن ذلك قال ألاردايس: "أتمنى مقاطعة جماعية من جانب أندية كرة القدم". وتابع: "بالنسبة لي هذا سيكون السبيل الوحيد لأي تغيير محتمل".

وتمنى المدرب المخضرم أن تشكل "جميع أندية المحترفين وهي 92 نادياً جبهة موحدة في ذلك"، لكنه قال: إن "ذلك ربما يكون له تأثيرات مالية للأسف لأن كثيرين يتعرضون لمتاعب (مالية) حالياً".

وتمارس سلطات الكرة الإنجليزية ضغوطاً على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل التصدي لهذه الممارسات غير المقبولة، بينما تعهدت بعض هذه المواقع بالتحرك في مواجهة هذه الأنشطة.

وفي الشهر الماضي أغلق تييري هنري مهاجم منتخب فرنسا وأرسنال السابق حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي احتجاجاً على تقاعس الشركات المسؤولة عن هذه المواقع في معاقبة المسؤولين عن رسائل العنصرية والتهديد والكراهية.

وقال هنري على تويتر قبل إغلاقه إن مشكلة العنصرية والتنمر الرقميين باتت "أكثر تسميماً من أن يجري تجاهلها"، متعهداً بأنه لن يعيد حساباته إلى منصات التواصل حتى تقوم بتعديل قوانينها، وتتعامل بالجدية نفسها التي تتعامل بها مع خرق حقوق الملكية الفكرية، وفق تعبيره.

تفاعلاً مع ذلك قال غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا لكرة القدم، إنه يتعين على لاعبيه التفكير في الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي، مثلما فعل هنري، تجنباً للتعرض للإساءة عبر هذه المواقع.

وأوضح ساوثغيت إنه يؤيد قرار هنري، لكنه في الوقت نفسه لن يمنع لاعبيه من استخدام هذه المواقع خلال بطولة أمم أوروبا المقبلة في يونيو/حزيران 2021.

وبيّن مدرب إنجلترا: "أعتقد أنه يتعين على جميع اللاعبين وعلى جميع لاعبي المستوى الأول المعرضين لمثل هذه الإساءات التفكير في هذا الأمر‭ ‬(ترك وسائل التواصل)".

وأضاف ساوثغيت أن كل من يتعرض لمثل هذه الإساءات عليه إعادة النظر في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت سلطات كرة القدم الإنجليزية، الشهر الماضي، إن فيسبوك وتويتر وإنستغرام أصبحت "ملاذاً للإساءة"، وحثت شركات التواصل الاجتماعي على معالجة المشكلة في أعقاب رسائل عنصرية استهدفت عدداً من اللاعبين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً