الغارديان قالت إن هناك إحساساً لدى مسؤولي الاتحاد الأوروبي بأن الولايات المتحدة لا تعامل الاتحاد كشريك مساوٍ له قيمته (Others)

قالت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير تحليلي نشر الثلاثاء، إن الجمود في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بخصوص الصراع في الشرق الأوسط، حيث عارضت الولايات المتحدة أي تحرك نحو قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار، جعل الاتحاد الأوروبي يفكر في مدى اختلافه مع الإدارة الجديدة، على الأقل عندما يتعلق الأمر بإسرائيل.

ونتيجة لذلك فإن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الذين غالباً ما يشعرون بالقلق من افتقارهم إلى النفوذ في الشرق الأوسط الذي يضمنه نفوذهم الاقتصادي، سيجتمعون تقريباً على وجه السرعة الثلاثاء لمناقشة كيفية تنسيق موقفهم.

لكن الصحيفة نقلت عن هيو لوفات، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، بأن الاجتماع "قد يكون فقط لإظهار الاتحاد الأوروبي مشاركاً وليس بقدر تحقيق إنجاز عملي".

وفي ما يتعلق بالسياسة الخارجية، غالباً ما يتحدث قادة الاتحاد الأوروبي عن لعبة كبيرة حول الاستقلال الاستراتيجي عن الولايات المتحدة، ثم يجدون أنفسهم مكبلين في الممارسة العملية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يصدر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أي بيان جماعي بشأن إسرائيل منذ عام 2016. ومؤخراً في فبراير/شباط 2020، بعد اعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل، منعت المجر وجمهورية التشيك ورومانيا وغيرها بياناً للاتحاد الأوروبي ينتقد الخطة التي أعلنتها واشنطن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر أقوى مؤسسياً في السياسة الخارجية ممَّا كان عليه في عام 1980، عندما أصدرت دوله التسع آنذاك إعلان البندقية، ممَّا أدى إلى الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية، ولكن نفوذه السياسي قد انخفض بشكل جدلي.

وفي النمسا رفع المستشار سيباستيان كورتس العلم الإسرائيلي فوق مقر رئاسة الحكومة، في لفتة دفعت وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف ، إلى إلغاء زيارته إلى فيينا، حيث وصلت المحادثات النووية إلى مرحلة حرجة.

على النقيض من ذلك، أصدر السلك الدبلوماسي الفرنسي تسعة بيانات تدعو إلى ضبط النفس في الشرق الأوسط منذ 26 أبريل/نيسان. أما في إيطاليا فقد امتنع العمال عن تحميل الأسلحة في ميناء ليفورنو المتجهة إلى إسرائيل، فيما دعا وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، الاتحاد الأوروبي إلى تبني موقف واضح وموحد.

وأضافت الصحيفة: "إن قدرة الاتحاد الأوروبي على أن يكون وسيطاً بقيت محدودة لأنه همّش نفسه، برفضه التحدث إلى حماس بشكل مباشر أو حتى من خلال وسطاء، ليبقى دور الوساطة بقيادة الولايات المتحدة ومصر والأردن وقطر. وبدلاً من ذلك وضع الاتحاد الأوروبي نفسه في خانة ودور الإعمار وإعادة بناء غزة".

مع ذلك كان من المدهش في اجتماع مجلس الأمن الدولي، الأحد، مدى اختلاف الصوت الأوروبي عن الولايات المتحدة، فقد اتخذ سيمون كوفيني، وزير خارجية أيرلند، الذي غالباً ما يُنظر إليه على أنه أحد الحلفاء العظماء لإدارة جو بايدن، أقوى لهجة مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال إنه كان من الأهمية بمكان أن تتحدث الأمم المتحدة بصوت واحد، ولم تكن قادرة على فعل ذلك حتى الآن، في إشارة إلى الفيتو الذي شنته الولايات المتحدة على أي قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار.

وفضلت الولايات المتحدة بدلاً من ذلك الدعوة إلى "تهدئة مستدامة"، وهي صياغة تمنح مهلة لإسرائيل لمواصلة القصف حتى تثق بأنها قد حيدت البنية التحتية العسكرية لحماس، وفقاً للصحيفة.

وأشارت الغارديان إلى أن هناك قلقاً أوسع بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي، وهو حول المدى الذي ستتعامل به إدارة بايدن مع الاتحاد كشريك مساوٍ له قيمته. وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تعهد في زيارته إلى بروكسل في مارس/آذار باستشارة حلفائه "في وقت مبكر وبشكل متكرر".

وقال: "في كثير من الأحيان في السنوات الأخيرة، يبدو أننا في الولايات المتحدة نسينا من هم أصدقاؤنا. حسناً، لقد تغير هذا بالفعل".

وأوضحت الغارديان بأنه يتم الآن إعادة النظر في قيمة هذا الوعد عبر الأطلسي، مشيرة إلى أن رفض الولايات المتحدة السماح لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإصدار بيان حول الشرق الأوسط هو مجرد مثال على ذلك.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً