مُسيّرة "بيرقدار TB2" التي ترغب إثيوبيا في شرائها  (Others)

ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، الجمعة، أنّ تقارير تشير إلى رغبة إثيوبيا في الحصول على مُسيّرات "بيرقدار TB2 " التركية.

وأشارت إلى أنّ هذه الرغبة تعززت بعد توقيع إثيوبيا اتفاقاً أمنياً مع تركيا، وعززت من خلاله التحالف بين الدولتين.

ولفتت إلى أنّ إثيوبيا ترغب في استخدام هذه المُسيّرات في حربها الدائرة منذ أشهر مع "جبهة تحرير تيغراي".

وكانت وكالة رويترز ذكرت في أكتوبر/تشرين الأول، أنّ إثيوبيا طلبت طائرة "بيرقدار TB2"، والتي تُعتبر من أهم المعدّات القتالية فعالية وقوة في العالم.

وقال أليكس دي وال، مدير المؤسسة العالمية للسلام في جامعة "تافتس" إنّ "القتال محتدم بشدة وعلى قاعدة واسعة، وقُتل فيه آلاف الجنود الإثيوبيين. وهناك خمسة ملايين بحاجة إلى المساعدات الغذائية نتيجة للنزاع. ومع ذلك تواصل إثيوبيا شراء الطائرات المُسيّرة والأسلحة الأخرى".

وأصبحت الطائرات المُسيّرة التركية مطلوبة بشدة في إفريقيا وآسيا وأجزاء من أوروبا بعد نشرها بنجاح في العملية العسكرية التي شنتها أذربيجان ضدّ الاحتلال الأرميني في إقيلم قره باغ.

ويُعتقد أنّ إثيوبيا نشرت طائرات بدون طيار من صناعة إيرانية وصينية، لكن أيّاً منها ليس بنفس القوة والفعالية للمُسيّرات التركية والتي تصنعها شركة "بيكار" التركية.

ومؤخراً، شهد إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا، تطورات متسارعة، حيث أعلنت أديس أبابا حالة الطوارئ في عموم البلاد، نتيجة تقدّم قوات "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" بولاية أمهرة، في الإقليم.

والسبت والأحد، أعلنت الجبهة السيطرة على مدينة ديسي الاستراتيجية وكومبولتشا في "تيغراي".

وتأتي التطورات في "تيغراي"، بعد مرور عام كامل على اندلاع اشتباكات في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بين الجيش الإثيوبي والجبهة، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم رداً على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً