محكمة العدل الأوروبية قضت بأن منع ارتداء الحجاب الإسلامي في أماكن العمل ليس تمييزاً (Frank Rumpenhorst/picture alliance/dpa/DPA)

أدان رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون قرار محكمة العدل الأوروبية الذي يعتبر "حظر ارتداء الحجاب الإسلامي في أماكن العمل ليس تمييزاً".

وفي تغريدة له السبت قال ألطون: " الفاشية انتشرت في المحاكم.. هذا أمر لا يصدّق".

ولفت إلى أن قرار محكمة العدل الأوروبية "الخاطئ هو محاولة لإضفاء الشرعية على العنصرية".

وأضاف: "بدلاً من الهروب من تاريخها المظلم، تحاول أوروبا احتضانه.. ندين هذا القرار الذي ينتهك كرامة الإنسان".

وأمس الجمعة قضت محكمة العدل الأوروبية ومقرها لوكسمبورغ بأن "منع ارتداء الحجاب الإسلامي في أماكن العمل ليس تمييزاً".

وقالت المحكمة في بيان إن "حظر ارتداء أي تعبير مرئي عن المعتقدات السياسية أو الفلسفية أو الدينية يمكن تبريره برغبة رب العمل في أن يعكس صورة حياد تجاه العملاء أو يتجنب النزاعات الاجتماعية".

وجاء قرار المحكمة رداً على شكوى تقدمت بها مسلمتان تعيشان في ألمانيا إحداهما موظفة في صيدلية والثانية ممرضة في دار حضانة.

وكانت وثائق المحكمة كشفت أن صاحب العمل في المكانين أبلغ الموظفتين بأن ارتداء الحجاب ممنوع وجرى وقفهما عن العمل وإبلاغهما بالقدوم إلى العمل من دون حجاب أو ستُنقلان إلى وظيفة أخرى.

وتعين على المحكمة أن تصدر حكماً في القضيتين بشأن ما إن كان منع الموظفتين ارتداء الحجاب بمكان العمل يمثل انتهاكاً لحرية العقيدة أم أنه متاح في إطار حرية إدارة العمل ورغبة تقديم صورة محايدة للعملاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً